بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء

"الشارقة لعلوم الفضاء" تنظم محاضرة عن مشروع الإمارات لرصد الشهب

  • الأحد 27, سبتمبر 2020 12:32 م
ضمن سلسلة محاضرات الأكاديمية العامة، نظمت أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك بجامعة الشارقة محاضرة تعريفية بمشروع شبكة الإمارات لرصد الشهب والذي أنشأته الأكاديمية بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء.
الشارقة 24:

نظمت أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك بجامعة الشارقة محاضرة تعريفية بمشروع شبكة الإمارات لرصد الشهب والذي أنشأته الأكاديمية بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء، وتأتي هذه المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات الأكاديمية العامة للعام الأكاديمي 2020/2021 والتي تنظمها كل ثاني ورابع يوم أربعاء من كل شهر بهدف جذب المهتمين من العامة والهواة وطلبة وأساتذة مجال علوم الفضاء والفلك إلى الأكاديمية واكسابهم المعلومة العلمية بشكل مبسط وتثقيفهم بأهمية هذا المجال والتطورات الجديدة في قطاع الفضاء الإماراتي، وتماشياً مع توجهات الدولة في تطوير قطاع الفضاء الإماراتي ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة، والذي أسس أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك كمشروع قومي وطني ومقر علمي بحثي يسعى لخدمة وتوعية المجتمع في جميع مجالات علوم الفضاء ولتكون رائدة عالمياً في أبحاث علوم الفضاء وترسيخ دولة الإمارات العربية المتحدة كمركزاً علمياً في منطقة الخليج العربي والعالم.

وفي إطار تحقيق هذه الأهداف، قدمت الأستاذة مريم شريف مساعد باحث في مركز النيازك بالأكاديمية، المحاضرة بعنوان "شبكة الإمارات لرصد الشهب" باستخدام تقنيات التواصل عن بعد تماشياً مع إرشادات الجهات المختصة في الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا، وعرفت خلالها الحضور على الفرق بين الكويكبات والمذنبات والنيازك، وأبراج مشروع شبكة الإمارات لرصد الشهب الثلاث الموزعة في الشارقة ومنطقتي اليحر وليوا، إلى جانب تفاصيل تركيب الأبراج والكاميرات الموضوعة عليها لمراقبة وتغطية سماء الدولة بأكملها، وطريقة تحليل البيانات المستخرجة من أبراج المراقبة والتعرف على الأجسام التي تعبر سماء الدولة. كما قدمت ملخص عن عدد من المقالات والأوراق البحثية التي قام بنشرها فريق مشروع شبكة الإمارات لرصد الشهب.

ويعد مشروع شبكة الإمارات لرصد الشهب فريد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كونها تعمل على تحديد إحداثيات الشهب أو حطام الأقمار الصناعية ومكان سقوطها، وذلك بهدف دعم برنامج الإمارات للتوعية بأحوال الفضاء، وتعزيز المقدرات البحثية والعلمية في هذا المجال من خلال توفير البنية التحتية والتكنولوجيا الضرورية لدعم هذه الجهود بما يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع الفضاء، وأهداف أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك.