بحضور حميد مجول النعيمي

"الاستشاري" لجامعة الشارقة يُناقش الإنجازات والخطط المستقبلية

  • السبت 19, أكتوبر 2019 11:41 ص
  • "الاستشاري" لجامعة الشارقة يُناقش الإنجازات والخطط المستقبلية
ناقش المجلس الاستشاري الأكاديمي لجامعة الشارقة، خلال اجتماعه بحضور الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة، عدداً من الموضوعات والخطط المستقبلية للجامعة.
الشارقة 24:

بحث المجلس الاستشاري الأكاديمي لجامعة الشارقة، عدداً من الموضوعات والخطط المستقبلية للجامعة، وذلك خلال الاجتماع الذي عُقد بحضور الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة، والأستاذ الدكتور الصديق أحمد المصطفى الشيخ نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية ورئيس المجلس الاستشاري، وبحضور نواب مدير الجامعة وعمداء الكليات وممثلين عن أعضاء الهيئة التدريسية، وممثلين عن طلبة الجامعة من مختلف الكليات.

في بداية اللقاء، رحب الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي بالحضور وخص بالذكر أعضاء المجلس من طلبة الجامعة بصفتهم ممثلين عن زملائهم بالجامعة، حيث طلب منهم أن يعبروا بكل موضوعية وصدق عما يُهم زملائهم ويساعدهم في تحقيق أفضل النتائج للعملية التدريسية، ونقل كافة آرائهم للمسؤولين بالجامعة ليتم الأخذ بها.

وأشار النعيمي إلى العديد من المشروعات الانشائية التي يتم العمل بها داخل مباني الجامعة حالياً، والتي قال إنها جاءت بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس الجامعة لجعل الجامعة وكافة مبانيها بيئة علمية وأكاديمية متطورة وصديقة للبيئة، واستخدام كافة التقنيات الحديثة في أنشطتها التدريسية والتعليمية، بالإضافة إلى بنيتها التحية التي تشجع الطلبة على ممارسة كافة الأنشطة اللاصفية والرياضية، كما أشار مدير الجامعة إلى التطور المستمر الذي تشهده الجامعة على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية، موضحا بأن الجامعة الآن و طبقاً لأحدث التصنيفات العالمية في المرتبة الثالثة على الجامعات العاملة على أرض الدولة وهي الأولى على هذه الجامعات أيضاً في خدمة المجتمع المحلي والتعاون مع كافة الهيئات والدوائر، وكذلك من حيث عدد الطلبة الدراسين بها والذين بلغ عددهم حالياً ما يقارب 15500 طالباً وطالبة، منهم أكثر من 2000 طالب في برامج الدراسات العليا "الماجستير والدكتوراه"، يدرسون 107 برامج أكاديمية معتمدة، بالإضافة إلى أنها يتبعها فروع تغطي مدن إمارة الشارقة، وكذلك مجمع الكليات الطبية الذي يتميز بإمكانياته وتجهيزاته المتميزة.

بعد ذلك بدأت الجلسة الإجرائية للمجلس برئاسة الدكتور الصديق أحمد المصطفى الشيخ، حيث رحب بأعضاء المجلس، مستعرضاً جدول الأعمال المجلس، واعتماد محضر اجتماع المجلس السابق واختيار أمين سر المجلس في دورته الحالية، ثم تمت مناقشة واستعراض العديد من الانجازات التي تمت بالجامعة خلال الفترة الحالية.

حيث تناول السيد ديفيد كارتر مدير مكتب التخطيط الاستراتيجي بالجامعة المحاور العامة التي تتناولها الخطة الاستراتيجية للجامعة 2019/2024 والتي تشمل: محور التعليم والتعلم، ومحور البحث العلمي، ومحور الصناعة والمجتمع، ومحور الابتكار، ومحور حياة الطالب الجامعي، ومحور أسرة الجامعة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، وكذلك تناول الخطوات والمراحل التنفيذية لكل من هذه المحاور، والتي تهدف إلى تعزيز عمل جامعة الشارقة كمؤسسة للتعليم والتعلم والبحث العلمي المبني على الابتكار، وتوفر بيئة متميزة وملهمة وداعمة للعملية التعليمية.

كما استعرض الأستاذ الدكتور عصام الدين عجمي عميد ضمان الجودة والفاعلية المؤسسية والاعتماد، تقريراً عن إنجازات الجامعة والتطورات الأخيرة في عدد البرامج الدراسية التي تطرحها لمختلف الدرجات العلمية التي تطرحها، والبرامج الجديدة التي ستطرحها، وكذلك إنشاء إدارات للاستراتيجية وكلية الحوسبة والمعلوماتية وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، بالإضافة إلى تطور أفرع الجامعة والتمهيد لإنشاء جامعة خورفكان، كما استعرض أحدث نتائج التصنيفات الدولية للجامعات والتي أظهرت تقدم الجامعة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وفي كلمته تناول السيد مات أياسدون نائب مدير الجامعة للشؤون المالية والإدارية كافة المشروعات الإنشائية والتطويرية التي تُجرى بالجامعة حالياً سواء في البنية التحتية للجامعة أو في المعامل والقاعات الدراسية، مبيناً كيف ستعمل تلك الانجازات والمشروعات على تحسين وتطوير البيئة الجامعية لأسرة الجامعة.

أما الأستاذ الدكتور محمد عبيدات عميد كلية الحوسبة والمعلوماتية فقد تحدث عن الكلية ودورها في خدمة المجتمع والتي أكد بأنها تهدف إلى طرح مجموعة من البرامج العصرية والحديثة تتماشي مع الاتجاهات العالمية في التحول الرقمي، وقال إنها تركز على الأمن السيبراني وعلوم البيانات، والذكاء الاصطناعي، وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات، وكذلك الخطط المستقبلية نحو طرح العديد من البرامج المتخصصة بالتعاون مع عدد من الجامعات الدولية العريقة.

بعد ذلك درات نقاشات ومداخلات من أعضاء المجلس كما تقدم عدد من ممثلي الهيئة الطلابية بمجموعة من المقترحات والتوصيات التي أكد أعضاء المجلس على تأطيرها بالصورة الموجبة للأخذ والعمل بها.