خلال "الكرنفال الثاني"

"يونيسف" تجتمع بلجنة مشروع "الشارقة صديقة للأطفال واليافعين"

  • الجمعة 22, نوفمبر 2019 01:51 م
  • "يونيسف" تجتمع بلجنة مشروع "الشارقة صديقة للأطفال واليافعين"
شارك وفد من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، باجتماع اللجنة التوجيهية لمشروع "الشارقة صديقة للأطفال واليافعين"، ضمن فعاليات كرنفال الشارقة الثاني للأطفال واليافعين.
الشارقة 24:

استقبل مكتب الشارقة صديقة للطفل، وفداً من مقر منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"بمدينة جنيف السويسرية، وأعضاء اللجنة التوجيهية لمشروع "الشارقة صديقة للأطفال واليافعين"، للاطلاع على مشاريع مكتب الشارقة صديقة للطفل، وأبرز الإنجازات التي حققتها الشارقة للحصول على جائزة "المدن الصديقة للأطفال واليافعين"، عن فئة الخدمات الاجتماعية الصديقة للطفل، من اليونيسف مؤخراً.

وجاء الاجتماع، ضمن فعاليات كرنفال الشارقة الثاني للأطفال واليافعين، الذي نظمه مكتب الشارقة صديقة للطفل، من 21-22 نوفمبر الجاري، تزامناً مع اليوم العالمي للطفل، في جزيرة مسرح المجاز بالشارقة.

وضم وفد اليونيسف كلاً من الطيب آدم، ممثل منظمة يونيسف لدول الخليج العربية، وجنيفر حسين، محررة تقارير التبرعات باليونيسف في جنيف، وعصام علي، مسؤول السياسات الاجتماعية بمكتب اليونيسف لدول الخليج العربية، وعلا الصالح، منسق مشروع الشارقة في اليونيسيف لدول الخليج العربية، إلى جانب أعضاء اللجنة التوجيهية، كل من الشيخ محمد بن حميد القاسمي، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، والدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل وسعادة المهندس خالد آل علي، أمين عام مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، وسعادة علي أحمد الحوسني، مدير هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وهنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل، ومنى اليافعي مدير مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وخولة شريف الحواي، مدير مشاريع مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.

وعرضت اللجنة أمام وفد اليونيسف أبرز الممارسات التي اتبعتها الشارقة لتوفير سبل العيش الأفضل للأطفال واليافعين، بالإضافة إلى استعراض الإنجازات التي حققتها الشارقة في هذا المجال والتي أسهمت في اعتماد الشارقة أول "مدينة صديقة للأطفال واليافعين" في الشرق الاوسط من قبل منظمة اليونيسف، حيث تسعى الإمارة إلى تطوير أداء المؤسسات العاملة في مجال رعاية الأطفال واليافعين، والمساهمة في توفير الدعم اللازم لتنفيذ خططها ومبادراتها، وفتح أفق التعاون بينها وبين الهيئات والدوائر الحكومية ذات الصلة.

وناقش الاجتماع دور اللجنة التوجيهية، وأهدافها في ضمان التعاون والتنسيق بين الهيئات والمؤسسات المعنية بفئة الأطفال واليافعين في الإمارة، ومتابعة تنفيذ الخطة الاستراتيجية لمشروع "الشارقة صديقة للأطفال واليافعين"، بالإضافة إلى ضمان سير الإجراءات ذات الصلة بالمشروع بشكل سليم، حيث يحق للجنة إضافة ممثلين من هيئات أو مؤسسات أخرى عند الحاجة سواء بشكل مؤقت أو دائم.