في مبنى الإدارة والمسجد والإسطبلات

"الشارقة الرياضي" يُنفذ خطة ترشيد الكهرباء والماء بنادي الفروسية

  • الخميس 12, سبتمبر 2019 09:56 ص
بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة، باشر مجلس الشارقة الرياضي في تنفيذ خطة شاملة لتطوير ورفع كفاءة نادي الشارقة للفروسية والسباق، في مجالات الطاقة والمياه وترشيد استهلاكهما، تضمنت تركيب قطع ترشيد المياه والتوعية والتثقيف وتبديل الأدوات الصحية لمبنى الإدارة ومسجد النادي والإسطبلات.
الشارقة 24:

باشر مجلس الشارقة الرياضي بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة، في تنفيذ خطة شاملة لتطوير ورفع كفاءة نادي الشارقة للفروسية والسباق، في مجالات الطاقة والمياه وترشيد استهلاكهما.

تضمنت خطة المشروع بتركيب قطع ترشيد المياه والتوعية والتثقيف وتبديل الأدوات الصحية لمبنى الإدارة ومسجد النادي، بالإضافة إلى الإسطبلات، والتي ستوفر نسبة كبيرة تتجاوز 30% من كمية المياه لترشيد الاستهلاك بالنادي، وحث الأندية على إتباع ثقافة الترشيد والتصدي لمشاكل زيادة الاستهلاك، بالإضافة إلى تخفيف الأعباء المالية، وتوظيف المتوفر من الترشيد في دعم وتطوير مرافق الأندية.

وبهذه المناسبة، أشار الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، إلى أن ترشيد الطاقة والمياه بالأندية والاستخدام الأمثل لها وتنمية الوعي يمثل ضرورة لتخفيف الأعباء المالية، لتكون أندية الإمارة نموذجاً يحتذى به لتحقيق الأهداف المرجوة، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، من خلال توفير بيئة مثالية صحية سليمة مناسبة للأندية واللاعبين والعاملين فيها.

وأضاف رئيس مجلس الشارقة الرياضي: "تعتبر ثقافة الترشيد أمراً أساسياً للحفاظ على الموارد واستدامتها في الأندية الرياضية بالإمارة، ومن ضمنها نادي الشارقة للفروسية والسباق، من أجل ترسيخ أهمية المحافظة على الطاقة، ورفع كفاءة المنشآت، وتوعية العاملين والمسؤولين لنشر هذه الثقافة".

وأوضح أن مجلس الشارقة الرياضي عبر إدارة الخدمات المساندة- قسم متابعة المنشآت الرياضية، وقف على عملية التطوير ورفع الكفاءة بالنادي.

وأكد رئيس مجلس الشارقة الرياضي أن المجلس وضع خطة شاملة للتطوير، تتضمن تقييم شامل لمباني ومرافق نادي الفروسية، تشمل نوع الإنارة وعدد مصادرها المستخدمة، ونوع التكييف المستخدم لكل إسطبل، وعدد الإسطبلات، وعدد ساعات التشغيل، وحصر عدد خزانات المياه التالفة والتي تحتاج إلى صيانة، والأحمال الكهربائية اللازمة لأنواع الإنارة.

وأضاف أنه تم العمل على تحليل البيانات وتنظيم حساب خاص لكل إسطبل، وحساب كمية الاستهلاك، وحساب وتقدير كمية الاستهلاك حسب الأجهزة الجديدة، ومن ثم سيتم تبديل الإضاءة إلى إضاءة مرشدة LED.

من جانبه، أوضح سعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، أن الهيئة تسعى بكل إمكاناتها لترسيخ مفاهيم الاستخدام الأمثل للطاقة والمياه، وأهميتهما كعنصر حيوي، وكيفية المحافظة عليها والتوعية بالعبء المادي الذي تتحمله الحكومة في توفير هذه الطاقة، ودور الأندية في التقليل من التكلفة بالاستخدام الأمثل، وتثقيف مجتمع الأندية في تحمل المسؤولية تجاه نبذ التبذير والاستهلاك الجائر واللامسؤول لهذه الطاقة، وتوعية اللاعبين والعاملين والمسؤولين لنشر هذه الثقافة في بيئتهم ومنازلهم.

وأكد الليم على تعاون الهيئة التام مع الأندية، وجميع المبادرات التي تدعو لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وتؤكد تسخير جهودها وإمكاناتها للحد من هدر المياه وتنمية الوعي بالاستخدام الأمثل للكهرباء.

وأشار الليم إلى أن إدارة الترشيد بالهيئة لديها فرق فنية متخصصة لتقييم المباني واحتياجاتها المطلوبة لترشيد الاستهلاك، وتقديم المقترحات المناسبة، مما يساهم في ترشيد استهلاك الطاقة وإلقاء محاضرات توعية حول أفضل الطرق والوسائل لترشيد استهلاك الطاقة، ومقارنة أنماط الاستهلاك قبل وبعد المبادرة لتحديد الكميات التي تم توفيرها.