آلية الإنتخابات الرئاسية التمهيدية في الولايات المتحدة

  • الإثنين 01, فبراير 2016 في 8:06 م
تنطلق الإثنين الأول من فبراير/شباط في الولايات المتحدة الأميركية الإنتخابات التمهيدية لاختيار كل من الحزبين الديمقراطي والجمهوري مرشحيهما اللذين سيتنافسان على تبوؤ كرسي البيت الأبيض في انتخابات يوم الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

الشارقة 24 :

ذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية أن العملية الانتخابية التمهيدية التي تبدأ الإثنين لن تتحدد نتيجتها قبل ستة أشهر، أي في يوليو/تموز المقبل، حين سيتعرف الأميركيون على المرشحين الرئاسيين ونائبيهما. فمن يحق له الإقتراع في هذه الإنتخابات التمهيدية؟

هناك نوعان من هذه الإنتخابات، المفتوحة والمغلقة. إذا كانت مغلقة، فهذا يعني أنه يحق فقط للناخبين الأعضاء في الحزب المشاركة فيها. وبذلك ينتخب الجمهوريون مرشح حزبهم، والديمقراطيون مرشحهم. أما إذا كانت نصف مفتوحة، فبالإضافة لأعضاء الحزب، يمكن للناخبين المستقلين، أي غير الملتزمين مع أي من الحزبين الإقتراع.

الولايات الخمسون بمعظمها تنظم إنتخابات تمهيدية حزبية، ويختار خلالها أيضاً الناخبون مندوبيهم بالإقتراع السري. وهؤلاء هم الذين يقومون خلال المؤتمر الوطني لحزبهم في يوليو/تموز بتسمية مرشح الحزب.

وبحسب الولايات والحزبين (الجمهوري والديمقراطي)، يجتمع الأعضاء المسجلون على القوائم الإنتخابية لاختيار مندوبيهم. فما هو عدد هؤلاء؟

بالنسبة للحزب الديمقراطي، سيجتمع 4483 مندوباً خلال المؤتمر الوطني العام بين 25 و28 يوليو/تموز في فيلادلفيا، بينما يلتقي 2472 مندوباً يمثلون الحزب الجمهوري في كليفلاند بين 18 و21 يوليو/تموز.

ومن أجل أن تتم تسمية مرشح ما عن أي من الحزبين، عليه الفوز بأصوات أكثر من نصف مندوبي حزبه، أي 2241 مندوباً لدى الديمقراطيين، و1237 مندوباً عند الحزب الجمهوري.

عدد المندوبين ليس نفسه في كل الولايات ويتفاوت بحسب الأحزاب، وهو مرتبط بتعداد السكان. وفي بعض الولايات هو نسبي، فيما البعض الأخر تعتمد قاعدة "الرابح يحصل على الكل"، وفي هذه الحالة يحصل المرشح الذي يفوز بأكبر عدد على أصوات جميع مندوبي الولاية.

وتعتمد تسمية المرشحين النهائية أيضاً على "المندوب المميز". وهو لا يسميه الناخبون الحزبيون، لكن يجري اختياره بحسب مكانته الرسمية في الحزب، أو يكون عضواً حالياً أو سابقاً في الكونغرس. وللمندوبين المميزين حرية اختيار أي مرشح يرونه مناسباً.

الحزب الديمقراطي يعد 718 مندوباً مميزاً من مجموع 4483 مندوباً. وفي حال كانت المنافسة شديدة والنتائج متقاربة، يمكن لخيارهم أن يكون وازناً ويقرر نتيجة التسمية.

تُنظم الإنتخابات التمهيدية بين فبراير/شباط ويوليو/تموز قبل موعد المؤتمرات الوطنية للحزبين. وهذه العملية تنسحب على أشهر عدة، تقوى خلالها حظوظ بعض المرشحين وتتراجع لدى بعضهم الأخر، ما يدفعهم إلى الإنسحاب قبل الوصول إلى موعد المؤتمر.

ومن أجل تجنب أن يتم التصويت في أخر لحظة، عندما يكون معظم المرشحين قد انسحبوا لصالح البارز من بينهم، إتفقت ولايات عدة على إجراء انتخاباتها التمهيدية في وقت واحد. هذا اليوم يُطلق عليه إسم "الثلاثاء الكبير"، وهذا العام سيوافق الأول من مارس/أذار في 12 ولاية، والتي ستختار أكثر من ألف مندوب عن الحزب الديمقراطي، و565 من الجمهوريين.

وفي غالب الأحيان، عندما يحين موعد المؤتمر الوطني لحزب ما، يكون مرشح واحد قد بقي في الساحة، فيما انسحب الباقون تدريجاً بسبب إخفاقاتهم. ويتحول المؤتمر عندها إلى إجراء شكلي، يجري خلاله تقديم مرشح الحزب إلى الشعب الأميركي. وتبقى المفاجأة الوحيدة من سيختار هذا المرشح كشريك له، أي من سيكون نائب الرئيس في حال فوزه برئاسة البلاد.