مئات السيّاح يغادرون تونس بعد الهجوم الإرهابي

  • السبت 27, يونيو 2015 في 10:38 ص
نُقل مئات السيّاح الأجانب في تونس ليل الجمعة - السبت بحافلات إلى مطار "النفيضة" لإجلائهم، بعد الهجوم على فندق في منطقة سوسة الذي أودى بحياة 38 شخصاً.
الشارقة 24 - أ ف ب:
 
إنطلقت 13 رحلة جوية ليل أمس الجمعة من مطار "النفيضة"، الواقع في منتصف الطريق بين سوسة والعاصمة تونس، ناقلةً سيّاح باتّجاه مدن عدّة منها لندن ومانشستر وأمستردام وبروكسل وسان بترسبورغ. 
 
وقال سائح من منطقة ويلز في المملكة المتّحدة: "نحن خائفون. المكان ليس آمناً". كما أكّد شخصين بريطانيّين، كانا قد وصلا إلى سوسة الأربعاء الماضي، أن منظّم رحلتهما نصحهما بـ"العودة إلى ديارهما".
 
واعتبرت وزيرة السياحة التونسية سلمى الرقيق أن الاعتداء يشكّل "كارثة، وضربة كبيرة للاقتصاد والسياحة".
 
وكانت تونس أعربت عن خشيتها من تنفيذ اعتداءات مع اقتراب الموسم السياحي، وأعلنت اتّخاذ إجراءات أمنية.
 
وبعد اعتداء 18 مارس/آذار الماضي، الذي استهدف متحف "باردو" في العاصمة تونس متسبّباً بمقتل 22 شخصاً، منهم 21 سائحاً، شهد قطاع السياحة التونسي في نيسان/أبريل تراجعاً بنسبة 25،7 في المئة في عدد السيّاح السنوي، وبنسبة 26،3 في المئة في عائدات السياحة.
 
والسياحة من أعمدة الإقتصاد التونسي، إذ تشغّل 400 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، وتسهم بنسبة 7 في المئة من الناتج المحلّي الإجمالي، وبنسبة ما بين 18 في المئة و20 في المئة من مداخيل تونس السنوية من العملات الأجنبية، لكنّها تأثّرت كثيراً باضطرابات ما بعد الثورة التونسية وبتنامي نشاط المجموعات المسلّحة.