وداعاً يا بوعدنان...

لؤي سعيد علاي النقبي

  • الأحد 13, أغسطس 2017 في 9:08 ص
من أرض الإمارات.. من قلوب هذا الوطن.. إلى وطن النهار وطن الفن، وطن لم يبخل علينا منذ إشراقته بدعم الخليج بجميع المجالات كالتعليم والصحة والفن.. وطن فتح أبوابه للجميع بحب وسخاء.. وطن الأوفياء لؤلؤة الخليج الكويت، عظم الله أجركم وأجرنا بيتاً بيتاً وفرداً فرداً في رحيل القامة الفنية العملاقة عبد الحسين عبد الرضا عن عمر يناهز 78 عاماً.

عمرٌ وحد فيه شفاهنا على الابتسامة.. وحدنا منذ سنين منذ درب الزلق وباباي لندن والكثير الكثير من الأعمال الخالدة، وما قبل ذلك بأعوام وحد بين الأجيال بعشق "افيهاته"، بكوميديا نقية غير مبتذلة تصل لقلوبنا تهيج ضحكاتنا تعكس بساطة الحياة وتشوقنا للغد بمتابعة الجديد، كوميديا من طراز خاص يصعب تكراره بسرعة بديهة وحضور من العيار الثقيل، رحل وهو عاشقٌ للكويت محبٌ للوطن العربي، وهو من الرجال الذين لم يغادروا الكويت أيام الغزو العراقي، صمد وتلمس بوضوح في اللقاءات التي أجراها حينما يُسأل عن أوضاع الكويت يجاوب بحماس وحب ويطالب بتوحيد الصف ونبذ التفرقة وتعمير البلد ودمج الشباب وإشراكهم بكل ما يدفع الوطن للنمو والارتقاء.

سنين من العطاء والولاء لخشبة المسرح التي لو نطقت لقالت الكثير عن هذا الفنان الاستثنائي الذي شعرت بوسائل التواصل الاجتماعي ولو للحظة أن الوطن العربي يخلو من النزاعات لأن الكلمات والقلوب توحدت تنعيه وتقول بعيداً عن كل شيء وبعيداً عن تعدد الطوائف والألوان رحمك الله يابوعدنان.