تحديث "Updates"

لؤي سعيد علاي النقبي

  • الأحد 22, ديسمبر 2019 09:37 ص
  • تحديث "Updates"
هل قمت بتثبيت التحديث الجديد للسوفت وير الخاصة بأجهزتك الذكية؟ لاشك أن 98% من الإجابات ستكون بالإيجاب كما أظن يا أحبة، ماذا لو غُيّر مضمون السؤال ليكون عنك شخصياً يا صديقي، نعم، هل قمت بتثبيت التحديث الجديد لمهاراتك وسلوكياتك؟ فالطموح أحبتي هو اللبنة الأساسية لبدء التحديث.
فلكل منا ما يطمح له من تطور للذات، أو القدرات، فلا تضع سقفاً لطموحك يا صديقي، فلا تهمش طموحك، أو تقلص منه ليتناسب مع الواقع، بل حدث الواقع ليتناسب مع ما تطمح به، حتى وإن استنفذ بعض الوقت، أو الجهد، أعطِ الوقت والجهد لتحديث الواقع، ليتناسب مع طموحاتك.

اِحرص بأن لا تبقى كما أنت، بل تنافس مع ذاتك، لتكون اليوم أفضل من الأمس، ولا تتخذ من الآخرين منافساً قبل ذاتك، بل اتخذه مصدر إلهام، لتحفز ذاتك للتحديث، والتطوير.

فهناك قاعدة فيزيائية تقول: الطاقة حيث التركيز، فالتأكيدات أحبتي هي إحدى السبل لتحقيق التحديثات للذات، فأي شيء تقوله لنفسك يدركه عقلك بالتسجيل، ومع التكرار، وربطه بالإحساس يقوم إداركك العقلي بتخزينها، ومع التركيز عليها بالتكرار تصبح اعتقاداً، وبتكرار الاعتقاد يصبح برمجة وتحديثاً.

اِصنع بيئة إيجابية لاستكمال عملية التحديث، اِبتعد يا صديقي عن جميع المنغصات، والفئة السلبية المستفزة، اِعلم بأنهم كثر من حولنا، ولكن ببذل بعض الجهد تستطيع التخلص من أغلبهم، وقلل من التفاعل مع هذه الفئة، واِخلق لذاتك بيئة إيجايية مليئة بالطاقة الحيوية.

اُكتب يا صديقي، نعم اُكتب ودون نقاط قوتك، ونقاط ضعفك ثم اِبدأ بخطة، لتعزيز نقاط القوة، وتعديل نقاط الضعف، بحيث تستبدلها، أو تحسن منها، وإن كان مستحيلاً، تعلم كيف تتقبله، لأن من العيوب أحبتي ما قد يكون ملازماً لنا كإعاقه جسدية مثلاً.

وربمايكون من حولنا أشخاص يتطبعون بسلوكيات محرجة، لا نستطيع تداركها، ولكننا نستطيع تجاوزها، وبتقبل واقع فرض علينا، فبمجرد أن تجرد جميع نقاط الضعف، سيسهل معالجة المستطاع منها بطريقة أو بأخرى.

وأحياناً نحتاج أحبتي  أن نشرك بعض الناس بأحلامنا وطموحاتنا، وأحياناً يفضل فيها التكتم، لأن يا أحبة هنالك أشخاص قد تدعم ما نطمح إليه سواء كان الدعم بكلمة طيبة، أو باقنراح، أو  بفتح أبواب أمامنا، ويمهدون لنا الطريق، وهنالك النقيض من البشر، الذين يحبطون لمجرد الإحباط، وكأن لديهم أزمة مع كل من ينجح أو يتفوق، فيضعون أمامنا العراقيل.

إذاً، فالنتعلم أحبتي متى نتكلم، ومتى نكتم، وأخيراً الرغبة بالشيء الذي يشعل شغفنا بالوصول والحصول على ما نتمنى، فالنرغب أحبتي بالأفضل لنحصل عليه، والآن اِضغط موافق لتثبيت التحديث الإيجابي لذاتك.