النجاح

د. عبدالله بن ساحوه السويدي

  • الثلاثاء 03, ديسمبر 2019 07:36 ص
  • النجاح
يعرف البعض النجاح بعدة تعريفات كما ظهرت في الإنترنيت منها، بذل كامل الجهد للقيام بكل شيء من جميع جوانبه، أو تحديد أهداف واقعية وملموسة بشكل صحيح، أو الشعور بأن مكان تواجدك هو منزل لك أو القدرة على الوفاء بالالتزامات الشهرية وتلبية الاحتياجات الأساسية.
و يأخذ النجاح أشكالاً أخرى

• الاعتقاد بأن الأنسان يستطيع فعل أي شيء.
-التوفيق بين العمل والعاطفة.
-رعاية وتحقيق الاحتياجات الشخصية.
-تحقيق حياة متوازنة، وقول لا عند الحاجة لذلك.
- امتلاء الحياة بالوفرة والحب والصحة والأصدقاء.
-تقديم المساعدة للآخرين.
- القدرة على التغلب على الخوف ومواجهة ما يقهرك.
-تعلم شيء جديد كل يوم.
-اختيار المعارك بحكمة، أي مع ضمان النجاح فيها.
-الحصول على الحب غير المشروط.
- التمسك بالأمور التي يؤمن بها الشخص.
- المثابرة وعدم الاستسلام.
-الاحتفال بالإنجازات والانتصارات الصغيرة.
- عدم السماح للعجز بالسيطرة علىك.
-القدرة على التحكم في المصير الشخصي.

والنجاح من وجهة نظري بغض النظر عن التعريفات المختلفة، التي يذهب إليها البعض كل حسب نظرته، ومعياره ومدخله للنجاح : أرى أنه يرتبط بعوامل أو مسائل عديدة، فهو بهجة للروح والمتعة والاعتزاز والافتخار الداخلي والنشوة، لكنه أيضاً مرتبط بأمور أخرى كالحقد، و العداء، والغيرة، والنفاق، والكراهية من قبل البعض.
عموماً النجاح نتاج تراكمات سنين من التجارب والخبرات،والاستعدادات الداخلية الكامنة التي خلقها الله فيك .

كما أن النجاح قيمة واحساس داخلي تشعر به وتحسه خلال حديثك مع الآخرين، واستمتاعهم بالحديث والحوار معك، ومشاركتك الرأي، وقدرتك على الحوار والمناقشة في المواضيع المختلفة، ستجد الإجابة في عيونهم بأنك ناجح، سيستشعره الآخرين فيك .

والنجاح لا تستهدفه مباشرة بل هناك وسائل وأعمال تقوم بها تؤدي بك إليه، إذ يتصدرها الحب، والاحترام، والتواضع، والإخلاص، والرضا، والقناعة، وأكيد لمسة الإبداع في الأداء والعطاء المجرد.

ولا تستغرب من البعض أن ينصبوا لك فخ العداء، والكراهية، والغيرة،  هذا طبيعي، المهم استوعبها واحتويها وامْض ، توقعها كما تتوقع الحب، والتقدير، والمعزة، ليس إلاّ لأنك ناجح ، فلا تتوقف فالناجحون لا ينتظرون مواقف الآخرين تجاههم وبالذات السلبيين من البشر، فالنجاح نعمة ونقمة لاتلفت فالله خير حافظ ، " فقط أعقلها وتوكلْ"

يقول الشاعر: 
إن الأمور التي تخشى عواقبها
إن السلام يكون ترك مافيها
وأن الأمور التي في اللوح قد كتبت
إن لم تأتيك تأتيها
وجهة نظر