نقطة ضوء لأجيال المستقبل

الشفيع عمر حسنين

  • الأحد 17, نوفمبر 2019 09:40 ص
  • نقطة ضوء لأجيال المستقبل
جاء لقاء صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، مع نخبة القيادات العالمية المشاركين في مؤتمر ترينالي الشارقة للعمارة بدورته الأولى، حواراً بناء ومتقدماً بكل ما تحمل الكلمة من معنى، فيما يخص أجيال المستقبل.
هذا اللقاء الذي استصحب خبرات دولية لها تجربتها الغنية في مجالات القيادة والأعمال الإنسانية، والأهم أنه انطلق من الشارقة كتتويج لما ظلت تعكف عليه الإمارة الباسمة من أفكار متنوعة لمختلف مجالات الحياة في البيئة والتعليم والمجتمع وغيرها. 

في البدء كان الابتكار يلازم فكرة المؤتمر، وعنوانه الذي يجسد طبيعة الأدوار، التي ظلت الشارقة تقوم بها، وما وجده من إشادة على أعلى المستويات من مجموعات القادة في مختلف المجالات الحياتية، التي وضعها المؤتمر كخطوط عريضة للمناقشة والخروج بتوصيات عملية، وبرامج تطبيقية لأجيال المستقبل، عبر التداول حول مجموعة من الأفكار الجديدة، التي تنظر بكل إنسانية ومسؤولية إلى المقبل من الأيام والأطفال.

وحمل اللقاء وبكل همة واضحة عبر ما رصدته الأخبار عنه من كلمات صادقة قيلت، وأفكارٍ حقيقية نُوقشت، واستعداد أكيد وفق منتهى الحرص لتجديد فكرة النظر إلى الأجيال المقبلة، وكافة الهموم التي يمكن أن تحيط بها، مصحوبة بتجارب ومشاركات متعددة من القادة في مؤتمرات سابقة خلال السنوات الماضية، لتنتهي إلى ما فكرت فيه الشارقة، واقترحته وقامت عليه بدعم كريم ورعاية كاملة، والذي وجد التأكيد عليه والحماس الكبير لمواصلته، والوصول إلى نتائج مقنعة، ومشروعات وبرامج حقيقية تمهد لمستقبل أفضل لأجيال الإنسانية.

بلا شك، يبقى هذا المؤتمر وذلك اللقاء الهادئ، الذي جمعت فيه الشارقة أكاديميين وعلماء وخبراء كبار، ليتداولوا أفكاراً متقدمة، تستهدف الإنسانية في المقام الأول، وما حلمت به الشارقة، يوم أن بدأت بالثورة الثقافة لتنمية الإنسان قبل 4 عقود ماضية، أحد أهم الملتقيات الدولية المتميزة بجملة الأفكار الثرةّ في مختلف الموضوعات مثل البيئة والطاقة، والزراعة وكافة الحقول، التي تشكل ركناً رئيساً في الحياة، ولتبقى الشارقة نقطة ضوء في طريق الخير والعمل من أجل واقع أفضل للناس في العديد من البلدان والمجالات.