يوم المرأة بحاجة لوقفة..

لؤي سعيد علاي النقبي

  • الأحد 01, سبتمبر 2019 08:25 ص
  • يوم المرأة بحاجة لوقفة..
جيل اليوم جيل أضاع بعض القيم والعادات، هذي جمل نسمعها من جداتنا وأجدادنا حينما نسألهم عن زمنهم، وحينما تتداول على اسماعهم يوم خاص على سبيل المثال يوم المرأة.
مضى هذا اليوم، ومقاطع وصلتنا بصوت جداتنا وحكمهم على المرأة أنها اليوم تمتلك دوراً ضعيفاً في الأسرة وتربية الأبناء وحق الزوج، ونحن طبعاً لا ننكر دورها الكبير في المجتمع والعمل، ومناصفتها بالرجل.

لكن آبائنا بعفوية ومحبة يدقون ناقوس الخطر، بأننا نركز على الإنجازات الشخصية والتمكين، ونرى دون ما نشعر أن دورها بالأسرة أمر ثانوي، رغم أن الأسرة نواة المجتمع وصلاحها ينعكس إيجاباً على المجتمع، وخلق جيل يتحمل المهام بقيم ورواسخ تأسس بها وسط أسرته، لذا هذا الأمر يحتاج لوقفة حقيقية بجانب المرأة لدعمها في خلق اتزان بين أسرتها والمجتمع.

نعم نفرح للمرأة وعطائها الذي يفوق الرجل أحياناً، ومن أهم وسائل الدعم هو التقاعد المبكر براتب كامل ولا يتجاوز مدة عملها 15 عام، دون ربطه بالعمر.

نعم تستحق، هذا هو الذي يعطي المرأة فرصة أن تربي جيل بعمر وصحة جيدة، لأنها ستكون لديها طاقة للعطاء، لتخرج لنا جيل يعتمد عليه، وكذلك تفتح شواغر للجدد بالانخراط في سوق العمل.

نحن نلعب لعبة شد الحبل، طرف يشدها للعطاء الخارجي، وطرف يُنادي بإنقاذ الأسر والجيل الذي لاحول له ولا قوة، والسؤال من سينتصر؟!، هنا العامل الاقتصادي والدخل وهناك أطفال يحتاجون لرعاية وغرس قيم.

أتمنى رسالتي تصل، لأن هناك الكثير من الأفكار التي ستدعم الأمهات العاملات، وأهمها التقاعد المبكر والوعي المستمر والعمل من المنزل.

اعذرينا سيدتي، نطالبك بالكثير لكنك بكل جدارة تكسبين الرهان، لكن حينما نمنحك المساحة متأكد أنك ستضاعفين جهدك لصناعة جيل لا يعرف المستحيل.