شكراً.. خولة الملا

مريم علي النقبي

  • الأحد 16, يونيو 2019 03:43 م
  • شكراً.. خولة الملا
حقي كواحدة من بنات دولة الإمارات العربية المتحدة، وإحدى مواطنات إمارة الشارقة أن أفتخر بما قدمته سعادة خولة الملا.. رئيسة المجلس الاستشاري بحكومة الشارقة وما حققته من إنجاز مسبوق في الإمارة، كأول رئيسة للمجلس من تأسيسه حتى هذه الدورة التي أدارتها بكل جدارة وتميز وإتقان بشهادة الجميع..

خولة الملا، إحدى سيدات الشارقة المجتهدات المتميزات، ولها بصمات كثيرة لا تنسى قبل خوضها تجربة العمل البرلماني وانضوائها تحت قبة المجلس الاستشاري، هي ولمن عرفها عن قرب أو من بعيد شخصية مجتمعية معطاءة نهلت من فكر سلطان الخير والحكمة، ورؤى جواهر الإنسانية والعطاء..

واليوم مع ختام الدورة الأخيرة للمجلس الاستشاري بحكومة الشارقة ، وجب علينا الشكر، أولا لله عز و جل على نعمه التي لا تحصى، وعلى وجودنا في هذا الوطن الغالي الذي قدّر المرأة ورفع مكانتها وأعلى شأنها، وأعطاها ما تستحق من الثقة والتقدير والشكر الجزيل لوالدنا الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وقرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي على ما يقدمانه من فرص وتقدير ودعم وتشجيع للمرأة في كافة المجالات، فلولا هذ ه الثقة ما وصلت المرأة لما وصلت إليه اليوم ، وهذا ليس بمستغرب على وطن أسسه زايد الخير، وأعطى المرأة المكانة التي تستحقها .

لقد قدمت سعادة خولة الملا، صورة مشرفة للمرأة البرلمانية في الإمارات، ولدينا في الإمارات كذلك نموذج برلماني مشرّف، نفخر به ويعتز به كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، سعادة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وعضوات المجلسين الوطني والاستشاري بإمارة الشارقة.

فشكراً لكل من قدمت لهذا الوطن صورة مشرقة مضيئة، وشرّفتنا في كل المحافل في مشارق الأرض ومغاربها، ولنا حق أن نفخر بأن الإمارات الحبيبة نجحت بامتياز في خوض المرأة للعمل البرلماني، وكلنا ثقة بأن القادم أجمل وأكثر تميز وإبهار.