أين الحياء ...؟

أكتب بقلم مجروح.. بقلم جف حبره، محتار من أين يبدأ بأمر جلي تسلل بيننا دون أن نشعر محولاً البعض وبالأخص الجيل الحديث إلى جسد يقوده فقدان الحياء لممارسة الشذوذ بحجة الحداثة والموضة التي هي بالأساس فوضى.

لؤي سعيد علاي النقبي