جَمِّلْ قلبك

يعود شهر الخير والعطاء، شهر الرحمة والمغفرة، نسأل المولى أن يبارك لنا فيه، ويديم السكينة في القلوب، والسعادة في البيوت، أعاده الله علينا بكل الخير، قد أتى بجوده وهلّ، هو الضيف العزيز الكريم، نترقب مجيئه وحضوره، وننتظره كل موسم، في مثل هذه الأوقات، لم يتأخر أو يتقدم في الحضور، بل جاء في موعده، كما عهدناه بكامل بهائه وضيائه، ولم نتوانى نحن عن استقباله، بل أعددنا له وتزينا لمقدمه جيداً، وتجهز كل منا بما يلزم، وتحضرنا بكافة المواد اللازمة، حتى لا نقصر أو نبخل عليه، وهذا دأبنا وشأننا معه كلما أطل وحضر.

مبارك الرصاصي