"نسابق التميّز بسابق"

ثابت الطريفي

  • الأحد 12, أغسطس 2018 في 10:33 ص
إذا كانت التكنولوجيا تغزو العالم من كل أبوابه فلا بد أن نشرّع الباب أمامها ولكن بحذر شديد على أن نطوّعها لخدمة أهدافنا في مجالات عملنا، فلا يستطيع أحد أن ينكر ما استطاعات التكنولوجيا تغييره في المجتمعات، حتى أنها فتحت آفاق جديدة نحو المستقبل وإلى المستقبل البعيد، فبات الإنسان يفكر لـ 100 عام قادمة وأكثر ماذا سيفعل بعدها، وبدأ يضع خططه وأهدافه، وإذا تحدثنا بالخصوص عن ما يسمى التحول الرقمي، فإننا نلتمس الدور الكبير الذي يقوم به في التسهيل على الناس واختصار الوقت والجهد، دون أن ننسى دوره في الحفاظ على البيئة من خلال تقليل استهلاك الورق.
إن التحول الرقمي بات ضرورة ملحة وبدأت تحديات العمل تفرضه علينا، فالعالم في تطور متسارع، وأساليب العمل تواكب هذا التسارع، فلا يمكن أن نقف دون حراك، بل علينا أن نسعى ونخطط جيداً في كيفية التغلب على هذه التحديات، بابتكار أساليب تجعلنا أكثر عطاء وإنجازاً، وقد كانت دولة الإمارات سباقة في هذا المجال من خلال تطويع التكنولوجيا لخدمة أهدافها واستراتيجيتها لاستشراف المستقبل، كما أن الشارقة خطت خطوات مهمة في هذا المجال بدعم ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقد جاءت الدورة السابعة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي في شهر مارس من العام الجاري للتأكيد على مكانة الإمارة واهتمامها بهذا التحول.
 
إن بلدية مدينة الشارقة واكبت هذا الحراك التقني وهذا التحول من خلال ربط كل إداراتها وأقسامها في برنامج واحد تحت عنوان "سابق" فهذا البرنامج هو الأداة المحركة لسير العمل من خلال التواصل وإنجاز المهام بين كل قطاعات البلدية بكبسة زر، فكم من الوقت والجهد يختصر، وكم يساهم في الحفاظ على البيئة من خلال تقليل استخدام الورق، فسابق يؤكد دخول البلدية في سباق التحول الرقمي، وتقديم الخدمات بشكل الكتروني، فالطريق نحو التميز يحتاج هذا الجهد وهذا الابداع، فنحن مع التحول للأفضل ومن الأفضل ننطلق.
 
"سابق"، منصة تواكب التطور الرقمي والتقني، نسابق من خلالها التميز ونسعى إلى المركز الأول دائماً، كما أننا نطبّق مفهوم الإبتكار في بيئة عمل إبداعية، ونتطلع إلى المستقبل بنظرة ملؤها التطور والابداع، ففي عالم سريع التغيرات نقدم الأفضل لمواكبة التطور، ونسخر جميع الإمكانيات من أجل مستقبلنا الذكي، كما نحقق أقصى قدر من التكنولوجيا لخدمة الناس.