ما هو الغلوتين؟ وما أهمية الحمية الخالية من الغلوتين؟

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 14, يونيو 2020 09:19 ص
  • ما هو الغلوتين؟ وما أهمية الحمية الخالية من الغلوتين؟
  • ما هو الغلوتين؟ وما أهمية الحمية الخالية من الغلوتين؟
التالي السابق
ربما قد سمعت في السابق عن اتباع البعض للحمية الخالية من الغلوتين أو إدخال هذه الأطعمة في نظامهم الغذائي لرغبتهم في اتباع أسلوب حياة صحي ، وقد سمعت أيضاُ ما يتم ترويجه عن الأطعمة الخالية من الغلوتين التي تساهم في إنقاص الوزن و التحكم في بعض الأمراض المزمنة أو الأعراض المتكررة مثل الإمساك وغيره.
وربما قد مررت بجانب أرفف الجمعيات التعاونية واستوقفك ركن الأغذية الخالية من الغلوتين، ولكن هل تساءلت ما هو الجلوتين؟ وهل يجب على الجميع تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين وجعلها جزءاً أساسياً في النظام الغذائي؟

الغلوتين هو عبارة عن مزيج من البروتينات الموجودة في بعض المواد الغذائية مثل القمح ،الحبوب ،الشعير والشوفان والأطعمة التي تتكون منها كالخبز والمعكرونة والبسكويت وغيرها.

-من يجب أن يتبع نظاماً غذائياً خالياً من الغلوتين؟

إن الأشخاص الذين يعانون من حالة تسمى الداء البطني أو الداء الزلاقي داء سيلياك (celiac disease)، أو المصابين بحالات طبية مرتبطة بالغلوتين ، يجب أن يتبعوا نظاماً غذائياً خالياً من الغلوتين.

وداء سيلياك أو الداء البطني، هو مرض مناعي يصيب الأمعاء الدقيقة لدى الأشخاص، الذين يتمتعون بقابلية جينية للإصابة به، وقد تظهر الأعراض كردة فعل عند تناول الغلوتين، حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجة الأمعاء الدقيقة، فتتضرر بطانة الأمعاء، مما يؤدي إلى سوء امتصاص المواد الغذائية، وبالتالي نقص في الفيتامينات.

بالإضافة إلى ظهور بعض الأعراض مثل ألم في البطن، والإسهال، لذلك يجب على المصاب اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين طوال حياته.

-هل من الممكن اتباع حمية خالية من الغلوتين كجزء من نظام صحي أو لإنقاص الوزن؟

هناك أشخاص لا يعانون من داء سيلياك، لكنهم يتبعون نظامًا غذائيًا خاليًا من الغلوتين، ربما سمعوا أن هذا النظام الغذائي يمكن أن يساعدهم على فقدان الوزن، أو الشعور بتحسن، صحيح أن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين يمكن أن يكون صحياً، ولكنه قد يمنع أحياناً من الحصول على المواد الغذائية الضرورية التي يحتاجها الفرد.

 بالإضافة إلى احتواء بعض المنتجات الخالية من الغلوتين على الكثير من السكر والسعرات الحرارية ، مما يؤدي إلى صعوبة إنقاص الوزن أو صعوبة المحافظة على الوزن المثالي، لذلك ينصح باستشارة الطبيب قبل البدء في اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين حيث يجب عمل الفحوصات اللازمة للتأكد أولاً من الإصابة بداء سيلياك أو عدمه.

-كيف تبدأ في اتباع النظام الغذائي الخالي من الجلوتين؟

قد يكون من الصعب معرفة كيفية اتباع النظام الغذائي الخالي من الغلوتين ، خاصة في البداية،  ولكن عادة ما يصبح الأمر سهلاً مع الممارسة ومع مرور الوقت، لذلك من الضروري المتابعة مع إخصائي التغذية ، لمناقشة الأطعمة التي يمكن تناولها والأطعمة التي يجب تجنبها.

وكذلك التخطيط لوجبات متوازنة للحصول على التغذية التي يحتاجها الفرد، بالإضافة إلى المساعدة في العثورعلى بدائل خالية من الغلوتين للأطعمة المفضلة (مثل المعكرونة، أو الخبز) ولوصفات خالية من الغلوتين.

-ماهي الأطعمة الخالية من الجلوتين؟

تتضمن الأطعمة الخالية من الغلوتين الأرز، والذرة والبطاطس، والكينوا والحنطة السودا،ء وفول الصويا، والمنتجات المصنوعة من هذه الأطعمة، والتي تحمل علامة "خالية من الغلوتين"، بالإضافة إلى الفواكه ، والخضراوات، واللحوم ،والبيض، والدواجن، والاسماك ، البقوليات.

كما أن الحليب والجبن ومنتجات الألبان الأخرى خالية من الغلوتين، لكن الكثير من المصابين بالداء البطني يجدون صعوبة في هضم هذه الأطعمة، لذلك يوصي الأطباء عادةً بتجنب تناول منتجات الألبان لفترة قصيرة في البداية.

-ما هي الأطعمة التي يجب تجنبها وعدم تناولها؟

يجب تجنب جميع الأطعمة المصنوعة من القمح والجاودار والشعير أو التي تحتوي عليها، مثل:الطحين والخبز والبسكويت، والكعك ، والمخبوزات، والمعكرونة والمعجنات والحبوب، بعض الصلصات، والبهارات، والتوابل، واللحوم المصنعة وبدائل اللحوم (مثل البرغر النباتي).

وبالنسبة للاطعمة المعلبة، يجب قراءة ملصق المكونات على العلبة حيث أن بعض الأطعمة تحمل علامة "خالية من الغلوتين" ، كذلك تحتوي بعض الأدوية والمكملات و الفيتامينات على كمية صغيرة من الغلوتين، ومن الممكن تناولها بعد استشارة الطبيب.

-هل هناك حاجة إلى تناول الفيتامينات في حال اتباع حمية خالية من الغلوتين؟

من الممكن أن يحتاج المصاب بداء سيلياك إلى تناول الفيتامينات، حيث أن هذا المرض يمكن أن يمنع امتصاص العناصر الغذائية الموجودة في الأطعمة، و يمكن التعويض عنها عن طريق أقراص الفيتامنيات للحصول على جميع العناصر الغذائية.

-هل من الممكن تناول الطعام من المطاعم؟

تحتوي العديد من المطاعم على قوائم أو أطعمة خالية من الغلوتين، لذلك يجب الحرص على إخبار المطعم بعدم إمكانية تناول الغلوتين.

-كيف يتم التعامل مع الطفل الذي يتبع نظاماً غذائياً خالياً من الغلوتين؟

إذا كان الطفل يتبع نظاماً غذائيًا خالياً من الغلوتين، من الممكن التحكم في الأطعمة التي يتناولها في المنزل، أما في المدرسة ، فيتعين على الوالدين التحدث مع إدارة المدرسة و الطبيب أو الممرض المتواجد فيها لمناقشة حالة الطفل،مع تزويدهم بقائمة الأطعمة التي يمكن للطفل تناولها أو تجنبها.

وكذلك من الممكن تزويد الطفل بوجبات خفيفة خالية من الغلوتين المحضرة في المنزل وكذلك تزويد الممرض أو الطبيب بالعلاج اللازم في حال حدوث أعراض للطفل من جراء تناوله أطعمة تحتوي على الغلوتين خلال تواجده في المدرسة.