انسداد الأذن بالشمع

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 10, نوفمبر 2019 07:08 ص
  • انسداد الأذن بالشمع
شمع الأذن،أو الصملاخ "cerumen or ear wax" ، عبارة عن مادة شمعية بنية، أو برتقالية، أو حمراء، أو صفراء، وأحياناً سوداء تفرز بواسطة غدد في الجلد، الذي يبطِّن النصف الخارجي من قنوات الأذن، وهذه المادة تحمي قناة الأذن، وتساعد في التنظيف والترطيب، وتوفر أيضاً الحماية ضد البكتيريا، والفطريات والحشرات والمياه.
وشمع الأذن يتواجد بشكل طبيعي داخل الأذن لحمايتها كما ذكرنا سابقاً، أما الشمع الزائد فيتحرك للخارج إلى فتحة الأذن بشكل طبيعي، ثم يتم إزالته يدوياً، ولكن قد يتراكم شمع الأذن بشكل كبير، مما يؤدي إلى انسداد الأذن، والتسبب بأعراض مزعجة، مثل الألم، واضطراب السمع.

والتنظيف الذاتي للشمع، يعني أن هناك حركة بطيئة ومنظمة لشمع الأذن، وخلايا الجلد الميتة من طبلة الأذن إلى فتحة الأذن، حيث يتم نقل شمع الأذن القديم باستمرار، ويساعد في ذلك المضغ، وحركة الفك، ويتم النقل إلى فتحة الأذن، حيث تجف وتتساقط تلقائياً.

 ما أسباب انسداد الأذن بالشمع؟

● أمراض تؤثر على شكل الجزء الداخلي من الأذن ، وتجعل من الصعب على الشمع الخروج ، على سبيل المثال ، مشاكل الجلد التي تسبب سقوط خلايا الجلد كثيراً، ويمكن أن تؤدي إلى تراكم الشمع في الأذنين.
● قناة الأذن قد تكون ضيقة بشكل طبيعي عند بعض الأشخاص، أو قد تضيق بعد حدوث إصابة للأذن، أو التهابات مما يؤدي إلى تراكم الشمع، وبالتالي انسداد الأذن.
● التغييرات في شمع الأذن بسبب تقدم العمر، حيث يصبح شمع الأذن أكثر سمكاً وصلابة ، وبالتالي هذا يصعب على الشمع الخروج من الأذن بشكل طبيعي و تلقائي.
● العادات السيئة لتنظيف الأذن، حيث يحاول بعض الأشخاص تنظيف آذانهم باستخدام مسحات القطن "Q-Tips"، أو أدوات أخرى، والذي بدوره قد يدفع الشمع بشكل أعمق إلى الأذن بدلاً من إخراجه.
● زيادة إنتاج الشمع بواسطة الأذن، إما بسبب دخول المياه إلى الأذن، أو حدوث إصابة للأذن، لكن بعض الأشخاص لديهم الكثير من شمع الأذن دون سبب واضح.
● استخدام سماعات الأذن بشكل متكرر، ولفترة طويلة متواصلة قد تسبب في تراكم الشمع، لأنها تمنع خروج الشمع من الأذن.

ما هي أعراض انسداد شمع الأذن؟
تشمل الأعراض:

● مشكلة في السمع.
●الدوخة.  
● ألم في الأذن. 
● سماع صوت رنين، أو طنين في الأذن. 
● الشعور بأن الأذن مسدودة.
  
من المهم الإشارة إلى أن ضعف السمع، والدوخة، والأوجاع لها أيضاً العديد من الأسباب الأخرى ، لذلك يجب مراجعة الطبيب إذا كان أي من هذه الأعراض متكررة، حيث يمكن أن يساعد التقييم الطبي الكامل في تحديد ما إذا كانت المشكلة ناتجة عن شمع الأذن الزائد، أو مشكلة صحية أخرى.

 كيف يتم تشخيص انسداد الأذن بالشمع؟

يتم التشخيص عن طريق الفحص بمنظار الأذن "otoscope"، و هو جهاز طبي يستخدم في النظر إلى داخل الأذن، لتحديد ما إذا كان هناك انسداد في الأذن بالشمع،أو سبب آخر لحدوث الأعراض التي تم ذكرها.

 كيف يتم علاج انسداد الأذن بالشمع ؟

هناك العديد من العلاجات لإزالة شمع الأذن المتراكم، ويتم تقديم هذه العلاجات فقط للأشخاص، الذين لديهم أعراض مزعجة، أو الأشخاص الذين لا يستطيعون التواصل مع الآخرين بشأن هذه المشكلة، مثل الأطفال، أو كبار السن.

وهناك عدة طرق مختلفة لإزالة شمع الأذن:

● قطرات الأذن المزيلة للشمع، يمكن أن تخفف من شمع الأذن وتساعد في تصريفه، وهذه القطرات قد تكون غير آمنة للأشخاص، الذين يعانون من التهاب الأذن، أو تلف طبلة الأذن، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.
● يمكن للطبيب، أو الممرضة إزالة شمع الأذن المتأثر عن طريق رش الماء "و سائل خاص" في الأذن لغسلها.
● أدوات أو أجهزة خاصة، قد يستخدمها الطبيب المتخصص في الأذن لشفط، و سحب الشمع للخارج.
قد يتم استخدام "شمعة الأذن" لازالة الشمع ، حيث يتم إضاءة إحدى نهايات الشمعة ، ووضع الطرف الآخر في الأذن، وهذه الطريقة لا ينصح بها، حيث أنها لا تعمل بشكل جيد، ويمكن أن تسبب إصابات، أو حروق.

كيف يتم الوقاية من انسداد الأذن بالشمع؟

هناك عدة طرق للوقاية، منها:
-التنظيف الروتيني للأذن من قِبل الأخصائي كل 6 إلى 12 شهراً.
-تجنب الاستخدام المزمن لمسحات القطن، أو أي أدوات أخرى لإزالة الشمع.
-عدم استخدام سماعات الأذن بشكل متكرر، ولفترة طويلة، وكذلك إزالة جهاز السمع عند النوم.
-للأشخاص الذين يعانون من انسداد الأذن بالشمع بشكل متكرر، يُنصح باستخدام كرة من القطن المنقوعة في الزيت المعدني(mineral oil)، وتوضع في القناة الخارجية لمدة 10 إلى 20 دقيقة مرة واحدة في الأسبوع، قد تساعد على تسييل الشمع، وبالتالي التخلص منه بشكل طبيعي وتلقائي.