على عدة جسور

بلدية الشارقة تحوّل عدداً من اللوحات الإعلانية للعمل بالطاقة الشمسية

  • السبت 13, أكتوبر 2018 في 5:31 م
  • خالد الشامسي مدير إدارة الممتلكات والاستثمار في بلدية مدينة الشارقة
Next Previous
أعلنت بلدية مدينة الشارقة، تحويل عدد من اللوحات الإعلانية على بعض الجسور في الإمارة، للعمل بالطاقة الشمسية، لتكون صديقة للبيئة، في إطار حرصها على تنفيذ خطتها الاستراتيجية، ورؤيتها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
الشارقة 24:
 
جددت بلدية مدينة الشارقة، عدداً من اللوحات الإعلانية على بعض الجسور في الإمارة، مع تحويلها للعمل بالطاقة الشمسية لتكون صديقة للبيئة، في إطار حرصها على تنفيذ خطتها الاستراتيجية، ورؤيتها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة.
 
ويتماشى ذلك مع  الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وتطبيق الاقتصاد الأخضر، بتوفير مصادر جديدة للطاقة المتجددة، واستغلال جميع مصادر الطاقة البديلة المتوافرة، بهدف حماية البيئة والحفاظ على الطبيعة ومكوناتها.
 
وأكد خالد الشامسي مدير إدارة الممتلكات والاستثمار في بلدية مدينة الشارقة، أن تجديد اللوحات جاء بالتعاون مع شركة "نيكست ساين ميديا"، حيث تم إنجاز 4 لوحات من أصل 8، من اللوحات الإعلانية الموجودة على بعض الجسور في الإمارة.
 
وشملت المرحلة الأولى من التجديد، إنجاز اللوحات على جسر حلوان من جهاته الـ 4، فيما سيتم تغيير لوحات أخرى إلى شمسية في المرحلة القادمة، على كل من جسر نادي الكريكيت، وجسر الصجعة، والخان، والجسر الدائري، بحيث تخدم هذه اللوحات إعلانات فعاليات الدوائر الحكومية، بالدرجة الأولى، ثم الإعلانات التجارية.
 
وأشار إلى أن البلدية تحرص على الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، فيما يتعلق بتبني الأساليب الأكثر استدامة في الإمارة، وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية،  وتماشياً مع مجهودات سموه، التي تسهم في ترسيخ الثقافة البيئية في نفوس أبناء الوطن، وتوعيتهم بأهمية المكونات البيئية، والموارد الطبيعية، والحفاظ عليها للأجيال القادمة.
 
وأوضح أن هذه اللوحات تم تزويدها بموارد مستدامة من الطاقة، التي تحافظ على البيئة بواسطة تقنية حديثة من الإضاءات تعمل بالطاقة الشمسية، مدعمة بلوحات "led"، حيث يأتي هذا المشروع في إطار سعي البلدية المستمر للاعتماد على الطاقة المتجددة، والتقنيات النظيفة والاستخدام الأمثل لمواردها، لما لها من دور مهم في الحفاظ على صحة الإنسان وحماية البيئة من الملوثات، والانبعاثات الناتجة عن استخدام الطاقة التقليدية.