بإفصاح المستخدمين الجدد عن أعمارهم

"إنستغرام" يعلن عن تحديثين جديدين يعززان من أمن الفئة الأصغر سناً

  • الخميس 05, ديسمبر 2019 01:02 م
  • "إنستغرام" يعلن عن تحديثين جديدين يعززان من أمن الفئة الأصغر سناً
أعلن"إنستغرام"الخميس عن تحديثين جديدين في إطار جهوده المستمرة لتعزيز أمن الفئة الأصغر سناً، من خلال خاصية إفصاح المستخدمين الجدد عن أعمارهم قبل التمكن من الاشتراك في "إنستغرام" أولاً، كما لايسمح للأشخاص الذين لا تتجاوز أعمارهم 13عاماً بالانضمام إلى "إنستغرام".

الشارقة 24:

أعلن إنستغرام
اليوم عن تحديثين جديدين في إطار جهوده المستمرة لتعزيز أمن الفئة الأصغر سناً من المستخدمين على النحو التالي:

1-
    بدءاً من اليوم، سيطلب من المستخدمين الجدد الإفصاح عن أعمارهم قبل التمكن من الاشتراك في "إنستغرام
-
 لن يُسمح للأشخاص الذين لا تتجاوز أعمارهم 13 عاماً بالانضمام إلى "إنستجرام" وذلك وفقاً لسياستنا القائمة والتي تنص بأن عمر المستخدم يجب أن يكون 13 عاماً على الأقل ليتمكن من إنشاء حساب.      -   -   في حال قمت بربط حسابك على فيسبوك بحسابك على "إنستغرام"، فسوف نضيف تاريخ الميلاد المسجل في ملفك الشخصي على "فيسبوك"    
عند تعديل تاريخ ميلادك على "فيسبوك" سنغيره على "إنستغرام" أيضاً، وفي حال لم يكن لديك حساب على "فيسبوك،" أو لم تقم بربط حسابيك، يمكنك إضافة أو تعديل تاريخ ميلادك مباشرة على "إنستغرام".
في السابق لم يُطلب من المستخدمين الإفصاح عن أعمارهم، لأننا أردنا أن يكون "إنستغرام" منصة شاملة تمكّن الجميع من التعبير عن ذواتهم بشكل مطلق بغض النظر عن هوياتهم، وانطلاقاً من هذا النهج، لن نعرض تاريخ ميلاد الأشخاص للمستخدمين الآخرين على المنصة.

2
     خلال الأسابيع المقبلة، سنقوم بطرح إعداد جديد في خاصية الرسائل المباشرة سيُتيح للمستخدمين خيار عدم تلقي الرسائل أو إضافتهم إلى مجموعات دردشة من قبل أشخاص لا يتابعونهم.


وتمثل معرفة عمر المستخدمين جزءاً محورياً من الجهود الذي يبذلها موقع "إنستغرام"  لحماية المستخدمين الأصغر سناً وتعزيز أمنهم، من  خلال تصميم تجارب مناسبة لأعمارهم مع الالتزام بالقواعدالقائمة، والتي تنص على عدم استخدام إنستغرام من قبل الأشخاص دون السن المحددة.

واعتبر الموقع أن المستخدمين الشباب في طليعة الأولويات خلال عملية صنع القرارات، و تعهد ببذل المزيد من الجهود في هذا المجال، وطرح المزيد من التغييرات الإضافية باستخدام معلومات تاريخ الميلاد بما في ذلك على سبيل المثال توصية الشباب بتفعيل المزيد من إعدادات الخصوصية.