من أجل توفير العلاج من "كوفيد-19" للفقراء

الإصابة بكورونا تدفع رجال أعمال بالهند لتحويل مكاتبهم لمراكز طبية

  • الأربعاء 29, يوليو 2020 09:42 م
دفعت إصابة بعض رجال الأعمال في الهند، بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، ومن ثم تعافيهم، إلى تحويل مكاتبهم لمراكز طبية، تضم عشرات الأسرة من أجل توفير العلاج لمصابي الوباء العالمي، خاصة من أبناء الطبقة الفقيرة.
الشارقة 24 – أ ف ب:

حوّل رجل أعمال هندي تعافى من فيروس كورونا المستجد، مكتبه إلى مركز يضم 85 سريراً، لتوفير العلاج من مرض "كوفيد-19" للفقراء.

ولا تزال جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، تجتاح ثاني دول العالم من حيث عدد السكان، وتجاوزت الإصابات فيها مليوناً ونصف مليون، يوم الأربعاء، تسببت بنحو 35 ألف حالة وفاة.

وتعاني المستشفيات الحكومة صعوبة في الاهتمام بجميع المصابين، وكان رجل الأعمال كادار شيخ أمضى 20 يوماً، في عيادة خاصة الشهر الماضي في مدينة سورات بغرب البلاد، وصعق بالكلفة الباهظة.

وأضاف شيخ الناشط في مجال البناء والعقارات، أن كلفة العلاج في مستشفى خاص هائلة، كيف يمكن للفقراء أن يتحملوا كلفة علاج كهذا؟، وأوضح لذا قررت التحرك والمساهمة في مكافحة هذا الفيروس القاتل.

وبعد تعافيه، حصل شيخ على موافقة السلطات المحلية لتحويل مكتبه البالغة مساحته 2800 متر مربع، إلى مركز علاج.

وتوفر الحكومة، طاقم الرعاية والتجهيزات الطبية والأدوية، وتغطي كلفتها فيما اشترى شيخ، الأسرة ويتحمل كلفة الكهرباء والشراشف والأغطية، وأكد أن المركز مفتوح للجميع من أي طبقة اجتماعية ودين وطائفة كانوا.