بدأت مهمتها قبل 20 عاماً

"كاسيني" ترسل آخر بياناتها إلى الأرض وتحترق في غلاف زحل

  • السبت 16, سبتمبر 2017 في 1:10 ص
  • مركبة الفضاء "كاسيني" التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"
بعد أن بدأت مهمتها قبل 20 عاماً، أرسلت المركبة الفضائية "كاسيني" آخر بياناتها إلى الأرض، ثم تحطمت في الغلاف الجوي لكوكب زحل.

الشارقة 24 - د ب أ:

قالت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" الجمعة، إن المركبة الفضائية "كاسيني" تحطمت في الغلاف الجوي لكوكب زحل، بعد وقت قصير من إرسال المجس الروبوتي إشارته الأخيرة إلى كوكب الأرض.

وفي مركز مراقبة مهمة المركبة كاسيني، كان يمكن رؤية العلماء، الذين أمضى الكثيرون منهم حياتهم المهنية في العمل في المهمة التي بدأت قبل 19 عاماً، و11شهراً، في موقع وكالة ناسا على شبكة الإنترنت وهم يصفقون ويتعانقون داخل مختبر الدفع النفاث في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وذكرت ناسا في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "لقد أظهرت لنا كاسيني جمال زحل، وكشفت عن أفضل ما فينا، والآن الأمر متروك لنا لمواصلة عملية الاستكشاف".

وفي أكتوبر 1997، بدأت مهمة كاسيني - هيجنز وهي مشروع تعاوني لوكالة ناسا، ووكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة الفضاء الإيطالية، ووصلت إلى مدار زحل في عام 2004.

وسبح مسبار هيجينز، الذي صنعته وكالة الفضاء الأوروبية، في الفضاء مع كاسيني، وتم إنزاله عام 2005 على قمر تيتان، وهو قمر آخر يتبع زحل.

وأظهرت أول لقطات عن قرب لتيتان أنه يتمتع ببعض خصائص مشابهة لكوكب الأرض، وأثرت على نظرة العلماء الباحثين عن مظاهر للحياة في الفضاء.

وخلال أكثر من 13 عاماً من الدوران حول زحل، اكتشفت مركبة كاسيني قمرا إنسيلادوس الذي يدور حول زحل وقشرة سطحه الجليدية.

وقد تم تمديد رحلة كاسيني في نهاية المطاف لنحو تسع سنوات بعد زمن المهمة الأصلية الذي كان مخططا لها، ولكن تم إنهاؤه عن عمد بقطع الوقود عن المركبة الفضائية.

وضم فريق العمل بكاسيني أشخاصاً من ثلاث وكالات فضائية و26 بلداً.