لتمويل تحديث أنظمة العوادم

"بي. إم. دبليو" ترفض ضغوط الحكومة الألمانية

  • الجمعة 09, نوفمبر 2018 في 8:27 ص
رفضت شركة صناعة السيارات الفارهة الألمانية "بي. إم. دبليو"، ضغوط الحكومة الألمانية، لتمويل برنامج تحديث معدات الحد من العوادم، في بعض طرز السيارات القديمة، التي تعمل بمحرك ديزل.
الشارقة 24 - د ب أ:

جددت شركة صناعة السيارات الفارهة الألمانية "بي. إم. دبليو"، رفضها لضغوط الحكومة الألمانية، من أجل تمويل برنامج تحديث معدات الحد من العوادم، في بعض طرز السيارات القديمة، التي تعمل بمحرك ديزل "سولار".
 
وأعلنت الشركة، أنها ستعرض على عملائها، الذين سيتضررون من قرار حظر تسيير هذه السيارات، بعد عام 2020، تعويضاً يصل إلى 3 آلاف يورو لكل سيارة.
 
وجددت "بي. إم. دبليو" رفضها لفكرة إعادة تحديث نظم العوادم، وقائمة الإجراءات، التي تتضمن تحديث تطبيقات تشغيل نظم العوادم والحوافز، التي طرحتها الحكومة، بعد اجتماع مع وزير النقل الألماني أندرياس شوير، وأوضحت أنها تساهم بالفعل في محاربة تلوث الهواء.
 
من ناحيتها، تعهدت مجموعة "فولكسفاغن" أكبر منتج سيارات في ألمانيا، والتي كانت أول من اعترف بالتلاعب في نتائج اختبارات معدل عوادم السيارات التي تعمل بالديزل، وكذلك مجموعة "دايملر" لإنتاج السيارات الفارهة، بدفع ما يصل إلى 3 آلاف يورو، لتركيب معدات لتحسين الهواء.
 
وأشار هارالد كروجر الرئيس التنفيذي لمجموعة "بي. إم. دبليو"، إلى أن تحديث المعدات يجعل السيارة أثقل، ويؤدي إلى زيادة الاستهلاك من الوقود، مضيفاً أن النظم المعدلة التي بدأ بالفعل إنتاجها على نطاق تجاري، لن تكون متاحة قبل نهاية 2021، على أقرب تقدير.
 
في الوقت نفسه، أوضح وزير النقل الألماني، أن الاتفاق الذي توصل إليه مع "دايملر" و"فولكسفاغن"، نتيجة بناءة، مشيراً إلى أن الشركات الثلاث متشككة في إمكانية توفر المعدات المطلوبة، لتحديث نظام العوادم في السيارات القديمة.