بقصر القناة

خالد بن زايد يترأس اجتماع مجلس إدارة "زايد العليا"

  • الثلاثاء 12, فبراير 2019 في 2:02 م
ترأس سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، اجتماع مجلس الإدارة، الذي عقد، الثلاثاء، بقصر القناة، مشيداً سموه بالاستعدادات الجارية لاستضافة أبوظبي دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019.
الشارقة 24 – وام:
 
رفع مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وإلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الدعم اللامتناهي للمؤسسّة، الأمر الذي أسهم في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة التي تسجلها المؤسّسة، لتقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل لمنتسبيها من ذوي الإعاقة.
 
وأشاد مجلس الإدارة بالدعم الكبير والمتميّز من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، لبرامج المؤسّسة، ومبادراتها ومشاريعها الاستراتيجيّة، لمواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها المتمثلة بتقديم أرقى الخدمات النوعيّة والمتميّزة لأبنائنا وبناتنا من ذوي الإعاقة.
 
وأثنى سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، خلال ترؤس سموّه لاجتماع مجلس إدارة المؤسسّة، الذي عقد، الثلاثاء، بقصر القناة، على جهود أعضاء المجلس وجميع كوادر المؤسّسة التي تصب جميعها في خدمة شريحة مهمة لا تتجزأ عن مجتمعنا الإماراتي الحبيب، حيث أن دولتنا الحبيبة أخذت على عاتقها وبتوجيهات عليا من قبل صاحب السموّ رئيس الدولة، وصاحب السموّ ولي عهد ابوظبي، بأن تكون دولة الإمارات كما عودتنا دوماً من الدول الرائدة في تقديم خدماتها لذوي الإعاقة.
 
وأشاد سموه بالاستعدادات الجارية لاستضافة أبوظبي دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019، بما يؤكد المكانة المرموقة التي تتمتع بها الدولة على الساحة الدولية في مجال المسؤولية المجتمعية ودعم المشاريع الإنسانية، وفي استضافة الفعاليات الرياضية.
 
وذكر سموّه أن استضافة الدورة لأول مرة على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يؤكد ثقة العالم بما تمتلكه إمارة أبوظبي من بنية تحتية عظيمة، لتصبح العاصمة الإماراتية أول مدينة في الشرق الأوسط تستضيف دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، لتستقطب أكثر من 7500 من الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة من ذوي الإعاقة الذهنية ينتمون لما يزيد على 190 دولة حول العالم. 
 
وأضاف سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، أن هذه الاستضافة التي تحظى بالدعم والرعاية على أعلى المستويات القيادية في الدولة، تأتي في ظل إعلان صاحب السموّ رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2019 عاماً للتسامح في دولة الإمارات، يرسخ بلادنا عاصمة عالمية للتسامح، وتأكيد قيمه باعتباره عملاً مؤسسياً مستداماً من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر، والانفتاح على الثقافات المختلفة خصوصاً لدى الأجيال الجديدة، بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.