نظمها "الوطني"

ندوة "البرلمان الأوروبي" تشيد بمكانة الإمارات في العمل الإنساني

  • السبت 12, يناير 2019 في 6:48 م
أشادت ندوة "من المساعدات الإنسانية للاستقرار: الإمارات والاتحاد الأوروبي معاً"، التي استضافها مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل، بمكانة الإمارات المرموقة في مجالات العمل الإنساني.
الشارقة 24 – وام:
 
 أكدت ندوة "من المساعدات الإنسانية للاستقرار: الإمارات والاتحاد الأوروبي معاً"، التي استضافها مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل، أن المكانة العالمية المرموقة التي وصلت إليها دولة الإمارات في مجالات العمل الإنساني والتنموي، كأكبر مانح للمساعدات التنموية على مستوى العالم قياساً للدخل القومي، هي ترجمة فعلية للنهج الذي تأسست عليه الدولة، والتزام بالتنمية وبتحقيق الأمن والاستقرار وجعل عالمنا مكاناً آمناً بعيداً عن التطرف والإرهاب.
 
كما أكدت الندوة التي استهل بها المجلس الوطني الاتحادي نشاطه على صعيد الدبلوماسية البرلمانية في عام التسامح، أن المساعدات التي تقدمها دولة الإمارات تشمل مناطق ودولاً في شتى قارات العالم، وليست محدودة بالدول العربية أو الإقليم.
 
ونوهت الندوة برؤية القيادة الرشيدة، بشأن التطلع لمستقبل أفضل للشعوب، وتحقيق الاستقرار ودعم التنمية في شتى أرجاء العالم.
 
وأكدت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في كلمة لها حملت عنوان "من المعونة إلى الاستقرار: التزام مشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي"، أن: "قيم مساعدة المعوّزين متجذرة بعمق في ثقافتنا وشعورنا الجماعي بالمسؤولية تجاه الفئات الهشة والضعيفة، وهذه قيم تجمعنا وتوحّدنا وكانت علامة بارزة لتاريخ طويل من التعاون ليس فقط في مجالات المساعدات الإنسانية ولكن أيضاً في مجالات التنمية".