بمجموعة من المشاريع الجديدة

الإمارات تواصل دعم العملية التعليمية في اليمن

  • السبت 12, يناير 2019 في 10:25 ص
في "عام التسامح"، بدأت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عام التسامح 2019 بإطلاق 7 مشاريع جديدة في مجال التعليم الأساسي والثانوي، تليها سبعة أخرى في قرى ومدن ومديريات محافظتي تعز والحديدة على امتداد الساحل الغربي.
الشارقة 24 – وام:
 
تواصل دولة الإمارات دعم العملية التعليمية في اليمن بمجموعة من المشاريع الجديدة، في "عام التسامح" امتداداً لسلسلة المشاريع التي نفذتها في عام زايد 2018 .
 
في هذا الصدد، بدأت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عام التسامح 2019 بإطلاق 7 مشاريع جديدة في مجال التعليم الأساسي والثانوي، تليها سبعة أخرى في قرى ومدن ومديريات محافظتي تعز والحديدة على امتداد الساحل الغربي.
 
وتتضمن مشاريع التعليم الجديدة إعادة تأهيل مدارس الوحدة بمنطقة السيمن، وطارق بن زايد بمنطقة الشجيرة والفجر بمنطقة الطائف والاتحاد بمنطقة موزع والفتح بمنطقة قطابا وعلي بن الفخر بمنطقة المتينة ومدرسة الخير بمنطقة موشج في الساحل الغربي.
 
وكانت دولة الإمارات خلال عام زايد 2018، نفذت وأعادت تأهيل 36 منشأة تعليمية ووزعت ما يربو على 10 آلاف حقيبة مدرسية و10 آلاف زي مدرسي وأعادت ما يقارب 24 ألف طالب وطالبة إلى مدارسهم.
 
وثمن عدد من المسؤولين المحليين والشخصيات الاجتماعية في الساحل الغربي الدعم الإماراتي السخي والمتواصل لأبناء الشعب اليمني، والذي كان له الدور الأبرز في تحسن ظروفهم المعيشية وإعادة تطبيع الحياة في مختلف مناطقهم.