بمشاركة مئة من 15 دولة

انطلاق برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة 2 بدبي

  • الأحد 16, سبتمبر 2018 في 7:01 م
  • معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي
انطلقت في دبي، يوم الأحد، فعاليات الدورة الثانية من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، بهدف الارتقاء بخبرات المواهب الإعلامية الشابة والمؤثرين، وصقل مهاراتهم، للمساهمة في تأسيس منظومة إعلامية متكاملة وإيجابية، تضمن استمرارية تطور القطاع.
الشارقة 24 – وام:
 
بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الشباب العربي، بدأت في دبي، يوم الأحد، فعاليات الدورة الثانية من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، التي ينظمها المركز على مدى أسبوعين، بهدف الارتقاء بخبرات المواهب الإعلامية الشابة والمؤثرين، وصقل مهاراتهم، للمساهمة في تأسيس منظومة إعلامية متكاملة وإيجابية، تضمن استمرارية تطور القطاع.
 
ويشارك في البرنامج، مئة شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 19- 30 عاماً من العاملين والدارسين في مجال الإعلام، من 15 دولة عربية، منها دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ومملكة البحرين واليمن وفلسطين والمملكة الأردنية الهاشمية والعراق وسوريا والمغرب والجزائر ومصر وموريتانيا وتونس ولبنان والسودان ودول عربية أخرى.
 
وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي": يسعدنا أن نرحب بهذه المجموعة من رواد العمل الإعلامي الشباب من مختلف دول الوطن العربي، الذين نفتخر بهم وبأعمالهم وبصماتهم الواضحة في توظيف الإعلام لخدمة مسيرة التنمية والتقدم، حيث تعتبر مشاركتهم في الدورة الثانية من فعاليات برنامج "القيادات الإعلامية العربية الشابة"، الذي تم تصميمه ليكون مساهماً في الارتقاء بخبراتهم والمساهمة في صقل مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية خطوة إلى الأمام، في إيجاد جيل جديد من الإعلاميين الشباب قادر على مواكبة المتغيرات والاستفادة من التطورات في قطاع الإعلام، لحشد الطاقات من أجل النهوض بواقعهم.".
 
وأضافت معاليها، يقدم البرنامج على مدى أسبوعين نموذجاً متكاملاً وشاملاً عن قطاع الإعلام العربي، فمن خلال توفيره منصة مثالية لتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب الطويلة لمجموعة من القادة والرواد في مجال الإعلام، سنعمل على وضع أسس وتصورات لقطاع الإعلام المستقبلي، الذي تتوفر فيه متطلبات الشباب، والذي لديه القدرة على مواكبة التطور في الأدوات والتنوع في القنوات الإعلامية والسرعة في المتغيرات التي يشهدها القطاع، في ظل التطور التكنولوجي وتوظيفها للمساهمة في توفير بيئة حاضنة لأفكارهم ومحفزة لطاقاتهم الابداعية في خدمة مسيرة التنمية في مجتمعاتهم.