وفق منهجية وطنية

"الشعبة البرلمانية" تستعرض في ندوة في القاهرة جهود الدولة "الإنسانية"

  • الأحد 16, سبتمبر 2018 في 1:12 ص
استعرضت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي، خلال مشاركتها في الندوة البرلمانية حول الوضع العربي الراهن التي ينظمها الاتحاد البرلماني العربي في القاهرة جهود الدولة الإنسانية والتنموية.
الشارقة 24 – وام:
 
شاركت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي، في الندوة البرلمانية حول الوضع العربي الراهن، التي نظمها الاتحاد البرلماني العربي في القاهرة.  
 
وضم الوفد كل من خلفان عبد الله بن يوخه، وأحمد يوسف النعيمي، وسالم عبد الله الشامسي.
 
واستعرض وفد الشعبة البرلمانية خلال الندوة، جهود ومبادرات دولة الإمارات الإنسانية والتنموية التي تسهم في خدمة البشرية.
 
ولفتت الشعبة البرلمانية إلى أن الدولة وضعت نصب أعينها في المقام الأول الجانب الإنساني الذي يتمثل في تلبية احتياجات الشعوب والحد من الفقر والقضاء على الجوع وبناء مشاريع تنموية لكل من يحتاج إليها في دول العالم، وإقامة علاقات مع الدولة المتلقية والمانحة وإقامة شراكات استراتيجية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي اتفق المجتمع الدولي على تنفيذها خلال السنوات المقبلة بهدف القضاء على الفقر، مشيرة إلى أن هذه المنهجية إرث متأصل في سياسة الدولة الخارجية، التي استهلها المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" واستلهمتها رؤية الإمارات 2021.
 
ودعا وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية إلى العمل على التصدي للتدخلات الإقليمية في الشأن العربي، وقطع الدعم بكافة أشكاله عن الجماعات المتطرفة والإرهابية وتعزيز العمل العربي المشترك على أسس متينة، واتخاذ موقف ثابت وصادق يرفض التطرف والإرهاب بكافة أشكاله والعمل على تجفيف منابعه، والتركيز على نهج تعزيز قيم التسامح والتعددية بين الشعوب، والعمل على تمكين الشباب وتعزيز المساواة بين الجنسين وتبني أسس الحوكمة الرشيدة والعمل على تعزيز الوساطة الرامية إلى التسوية السلمية للنزاعات. 
 
وأكد الوفد في هذا المجال على المساعي الحثيثة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز الجهود الدبلوماسية لإرساء السلام في جميع أنحاء المنطقة والمناطق المحيطة بها تحقيقاً لهذه الغاية، ولعل أبرزها مسعى الوساطة المثمرة الذي أثمر اتفاق السلام بين إرتيريا وأثيوبيا بجهود دبلوماسية إماراتية.