عرفتهم على عملها الرائد

مؤسسة الإمارات تستضيف وفداً من الرابطة الدولية للجهود التطوعية

  • الأحد 12, أغسطس 2018 في 4:46 م
استقبلت مؤسسة الإمارات "المؤسسة الوطنية الرائدة في مجال رفع كفاءات الشباب وترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص" وفداً رفيع المستوى من الإدارة العليا للرابطة الدولية للجهود التطوعية.
الشارقة 24 – وام:
 
استضافت مؤسسة الإمارات "المؤسسة الوطنية الرائدة في مجال رفع كفاءات الشباب وترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص" وفداً رفيع المستوى من الإدارة العليا للرابطة الدولية للجهود التطوعية، وذلك تزامناً مع الإعلان عن ترشيح أبوظبي ضمن ثلاث عواصم لاستضافة المؤتمر العالمي السادس والعشرون للتطوع عام 2020 وهو أكبر تجمع عالمي لخبراء وممارسي العمل التطوعي.
 
وتأتي زيارة الرابطة كجزء من مرحلة التقييم النهائية للمرشحين لاستضافة المؤتمر حيث شملت عدة اجتماعات مع مختلف الهيئات الحكومية والمسؤولين وجمعيات ومؤسسات العمل التطوعي في دولة الإمارات.
 
وتعرف الوفد خلال زيارته لمقر مؤسسة الإمارات على العمل الرائد والرؤى الخلاقة لدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال العمل التطوعي وبناء نموذج تطوعي مستدام وتنمية ثقافة العمل التطوعي وإشراك الشباب في مسيرة التنمية المجتمعية حيث أصبح العمل التطوعي منظماً واحترافياً فضلاً عن كونه جزءاً من المناهج التعليمية في المدارس والجامعات.
 
وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي والعضو المنتدب لمؤسسة الإمارات: "إن العمل التطوعي يمثل انعكاساً حقيقياً للرؤية التي وضعتها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لتنمية ثقافة العطاء وخدمة الوطن لدى شبابنا وتحقيق هذه الرؤية يتم عن طريق العمل الدؤوب ورفع مستوى الوعي وتدشين برامج تمكن الشباب من التطوع وإحداث أثر اجتماعي واقتصادي في مجتمعهم ووطنهم".
 
وأضاف معاليه، "أحدثت دولة الإمارات تأثيراً تطوعياً على نطاق واسع وأرست معايير أساسية لأفضل الممارسات التطوعية المتبعة في المنطقة وهو ما يعكس رؤية القيادة الرشيدة التي تهدف إلى تعزيز قيم وممارسات التطوع والاحتفاء بها في جميع أنحاء دولة الإمارات فضلاً عن تمكين الشباب من قيادة العمل التطوعي وإعدادهم لدورهم المنشود كقادة للمستقبل".
 
من جانبها أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي مدير عام مكتب إكسبو دبي 2020، أن القيادة الرشيدة أولت أهمية قصوى لنشر ثقافة التطوع في المجتمع بشكل عام وبين الشباب بشكل خاص وذلك من خلال تعزيز مبادئ العطاء والخدمة المجتمعية كجزء من حياة الفرد اليومية، فضلاً عن خلق فرص تطوعية هادفة للشباب وتدشين نظام تطوعي كامل في دولة الإمارات مما مهد الطريق لآلاف الشباب للمشاركة في الفرص التطوعية مثل الفرص التي يقدمها إكسبو 2020 والتي ستمثل تحولاً إيجابياً يصب في صالح أمتنا".