بدعوة من الإمارات

5 دول خليجية تبحث بلورة رؤية مشتركة لإدارة ملف العمالة المساعدة

  • الأحد 15, أبريل 2018 في 4:26 م
على هامش أعمال الدورة 45 لمؤتمر العمل العربي الذي اختتم اعماله، مؤخراً، في القاهرة، بحثت خمس دول من مجلس التعاون لدول الخليج العربية سبل تطوير التعاون فيما بينها بهدف بلورة رؤية مشتركة لإدارة ملف العمالة المساعدة خلال كافة مراحل دورة العمل التعاقدي الموقت.

الشارقة 24:

بحثت خمس دول من مجلس التعاون لدول الخليج العربية سبل تطوير التعاون فيما بينها بهدف بلورة رؤية مشتركة لإدارة ملف العمالة المساعدة خلال كافة مراحل دورة العمل التعاقدي الموقت.

جاء ذلك، في اجتماع عقد بدعوة من دولة الإمارات على هامش أعمال الدورة 45 لمؤتمر العمل العربي الذي اختتم اعماله، مؤخراً، في القاهرة، بحضور معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين ووزراء العمل في كل من مملكة البحرين وسلطنة عمان ودولة الكويت ونائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية وعدد من المسؤولين المعنيين في دول المجلس.

وأشاد معالي ناصر بن ثاني الهاملي، خلال الاجتماع بحرص وزراء العمل في دول المجلس على التنسيق فيما بينهم في مختلف الملفات ذات الصلة بسوق العمل الخليجي، ومن بينها ما يتعلق بالعمالة المساعدة وذلك في إطار العمل الخليجي المشترك.

وقال معاليه: "إن العمالة المساعدة تشكل جزءاً مهماً من العمالة التعاقدية المؤقتة العاملة في دول التعاون التي تحرص على حماية الحقوق العمالية من خلال التشريعات والممارسات المطبقة في دول المجلس، وذلك في ضوء وجود عدد من التحديات التي تتطلب تطوير التنسيق بين الوزارات المعنية بإدارة وتنظيم ملف العمالة المساعد بما يسهم في التعامل المشترك مع هذه التحديات".

وأبدى معالي ناصر بن ثاني الهاملي ثقته بالخروج برؤية خليجية واحدة تمكن الجهات المعنية من التعامل مع ملف العمالة المساعدة بشكل يعزز من التشريعات والممارسات الوطنية، ويلبي تطلعات الأسر وأصحاب العمل في "دول التعاون"، ويحد من أية ممارسات سلبية قد تحدث في أي من مراحل دورة العمل التعاقدي.