أكد ثقته في قدرة القطاع على تلبية الاحتياجات

بلحيف النعيمي: مشاريعنا القادمة "ذكية" وشركاؤنا مؤهلون

  • الأحد 15, أبريل 2018 في 3:14 م
أكد معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، أن دولة الإمرات تسعى إلى المحافظة على صدارة دول العالم على مستوى الطرق لأربع سنوات متتالية من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي.

الشارقة 24 -  وام:

دعت وزارة تطوير البنية التحتية شركائها من الشركات العاملة في قطاعات البناء والتشييد والإسكان إلى تقديم حلول قائمة على توظيف الذكاء الاصطناعي في مشاريع الطرق والبنية التحتية على مستوى الدولة، بدوره حث معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية الشركات المتعاقدة على تنفيذ المشاريع الاتحادية في مجالات الإسكان والطرق والبنية التحتية على تعزيز خيارات استخدام الذكاء الاصطناعي في عملياتها.

وقال وزير تطوير البنية التحتية: "نسعى في دولة الإمارات إلى المحافظة على صدارتنا لدول العالم على مستوى الطرق لأربع سنوات متتالية، ونعي بأن استخدام الذكاء الاصطناعي هو أحد أهم سبل المحافظة على تفوقنا".

وأضاف: "نأمل تلقي مبادرات مرتبطة بتقليل استخدام العمالة عبر زيادة دور الذكاء والآلة في تنفيذ المشاريع، إضافة إلى رفع جودة بالاعتماد على الاختبارات الذكية والفورية، والفرص المرتبطة بتقليل استخدام الطاقة وبالتالي خفض تكاليف الإنشاء ومراعاة الاشتراطات البيئية".

وأكد النعيمي ثقته في قدرة القطاع الخاص والشركات الإماراتية والأجنبية العاملة في الدولة على تلبية هذا الاحتياجات، مشيراً إلى أن العديد من الشركات العاملة في الدولة شرعت في دراسة المجالات التي يمكن توظيف الذكاء الاصطناعي فيها.

وقال إن تطبيق تقنية الذكاء الاصطناعي ضمن مشروعات الطرق الاتحادية تسهم في تقليل استهلاك الوقود بنسبة 37 %، وتقليل عدد المعدات والآليات بنسبة 40%.

وأوضح وزير تطوير البنية التحتية أن تطبيق الذكاء الاصطناعي في مشاريع الطرق يتم بشكل رئيسي من خلال أجهزة ذكية لتحليل البيانات ومراقبة العمل يتم تركيبها على جميع المعدات والأليات المستخدمة في مثل هذه المشاريع.