للتوعية بطرق استخدام الهاتف أثناء القيادة

"الاتحاد" تطلق مبادرة "قرارك يحدد مسارك"

  • الأربعاء 14, مارس 2018 في 2:03 ص
  • خلال إطلاق المبادرة
دشنت صحيفة "الاتحاد"، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، المبادرة المجتمعية "قرارك يحدد مسارك"، لنشر الثقافة المرورية والتوعية، بسلوكيات وطرق استخدام الهاتف المتحرك، أثناء القيادة، وتعزيز التعاون مع الدوريات المرورية، للحد من هذه الظاهرة.
الشارقة 24 – وام:
 
أطلقت صحيفة "الاتحاد" التابعة لأبوظبي للإعلام، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، المبادرة المجتمعية "قرارك يحدد مسارك"، التي تهدف إلى نشر الثقافة المرورية والتوعية، بسلوكيات وطرق استخدام الهاتف المتحرك، أثناء القيادة، وتعزيز التعاون مع الدوريات المرورية، للحد من هذه الظاهرة.  
 
وأوضحت الصحيفة، أن الحملة ستخاطب الجمهور من مختلف فئات المجتمع، عبر نشر رسائل توعوية وإيجابية مصممة بطريقة إبداعية، سواء عبر صفحاتها المطبوعة أو منصات التواصل الاجتماعي التابعة لها، والتي تدعو القراء من خلالها، إلى تجنب استخدام تطبيقات الهاتف المتحرك للتصوير والدردشة أثناء قيادة السيارة.
 
وتقدم الصحيفة أغنية خاصة، حول أهداف المبادرة بمشاركة ودعم سفراء الحملة الفنانين حسين الجسمي غناء، وألحان فايز السعيد، ومن أشعار الشاعر حسان العبيدلي.
 
وأكد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، أهمية التنسيق والتعاون مع وسائل الإعلام، انطلاقاً من دورها الكبير، في نشر التوعية الشرطية والمرورية والأمنية، بأساليب معاصرة تتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة، والتي وفرت الدعم للمؤسسات الحكومية للقيام بدورها الريادي في مجتمعنا.
 
من جانبه، اعتبر اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي، مبادرة صحيفة "الاتحاد"، خطوة إيجابية تسهم في نشر وتعزيز ثقافة السلامة المرورية.
 
من جهته، أكد الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام، أن هذه المبادرة تأتي في إطار الدور المسؤول لأبوظبي للإعلام وعلاماتها التابعة لها، التي لعبت دوراً مهماً في تعزيز ثقافة المسؤولية المجتمعية.
 
بدوره، قال محمد الحمادي المدير التنفيذي للتحرير والنشر رئيس تحرير صحيفة "الاتحاد": "شهدنا في الآونة الأخيرة انشغال أفراد المجتمع بأجهزة الهاتف الذكية وتطبيقاتها والتي باتت مسبباً في تشتت انتباههم وبخاصة أثناء قيادة سياراتهم"، وأشار إلى أن "الاتحاد" استندت في مبادرتها إلى الدراسات والتقارير الصادرة عن مختلف الجهات الحكومية والمتخصصة في البحوث المجتمعية، والتي أجمعت في خلاصتها على خطورة استخدام الهواتف أثناء القيادة، وتسببها بنسب عالية من الحوادث التي نجم عنها الكثير من حالات الوفاة.