وسط انهيار الميليشيات وفرار عناصرها

بإسناد إماراتي كبير.. الجيش والمقاومة اليمنيان يتقدمان نحو الجراحي

  • الخميس 15, فبراير 2018 في 12:16 ص
  • جانب من العمليات العسكرية ضد الميليشيات الانقلابية في الساحل الغربي لليمن
بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية، تتقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة اليمنية نحو مديرية الجراحي جنوبي محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، وسط انهيارات كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية، وفرار جماعي لها.

الشارقة 24 – وام:

بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية، ضمن قوات التحالف العربي، تواصل قوات الجيش الوطني والمقاومة اليمنية تقدمها نحو مديرية الجراحي جنوبي محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، وذلك بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها في تحرير مديرية حيس الواقعة غرب اليمن، وسط انهيارات كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية وفرار جماعي لها.

واستطاعت قوات الجيش الوطني والمقاومة اليمنية، التقدم شرقي مديرية الجراحي والسيطرة على عدد من مناطقها، وذلك بالتزامن مع استكمال تأمين مديرية حيس وتطهير جميع الجيوب التي تتخذها الميليشيات أوكاراً لها، بعد عمليات تمشيط واسعة للمزارع والمناطق المحيطة بها مما يشكل ضربة كبيرة لميليشيات الحوثي الإيرانية على جبهة الساحل الغربي.

وقال مصدر في المقاومة اليمنية لوكالة أنباء الإمارات "وام": إن صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية تشهد انهيارات كبيرة وسط هروب جماعي لها، واستنزاف مستمر لها على جبهة الساحل الغربي لليمن، وأضاف أن عدداً من عناصر ميليشيات الحوثي الإيرانية سلموا أنفسهم لقوات تحرير الساحل الغربي، بعد تضييق الخناق وفرض الحصار عليهم في مدينة حيس وجبل الدباس الذي يقع على خط الجراحي-حيس وسط تقدم القوات نحو مديرية الجراحي بعد استكمال تطهير وتأمين حيس.

وتقدم القوات المسلحة الإماراتية، ضمن قوات التحالف العربي، إسناداً عسكرياً ودعماً لوجستياً للعمليات البرية والجوية والبحرية، إضافة إلى المساعدات الإغاثية لأبناء الشعب اليمني لمساعدتهم على تجاوز الظروف العصيبة التي يمرون بها جراء الممارسات الإرهابية للميليشيات الحوثية الإيرانية.

كما تقوم القوات المسلحة الإماراتية بدور كبير، دعماً لليمن الشقيق لتخليصه من المخطط الإيراني الإرهابي عبر ميليشيات الحوثي الانقلابية، حيث يتواكب التحرير مع العمليات الإنسانية الأساسية والضرورية لإغاثة الأشقاء ودعمهم على تجاوز الظرف العصيب الذي يمرون به .

ويتصدر محور الأعمال الإنسانية والإغاثية الأولويات لإغاثة الأشقاء اليمنيين، فكان التحرير يتبع بالتطهير من فلول الميليشيات الإرهابية، بالإضافة إلى مشاريع إعادة التأهيل لتستعيد الحياة دورتها الطبيعية.

وتمكنت وحدات القوات المسلحة الإماراتية، من تأمين الطريق وقطع الإمدادات القادمة للميليشيات الحوثية الإيرانية، وعثرت القوات اليمنية خلال عمليات تمشيط مواقع محررة في مديرية حيس جنوبي اليمن على 11 صاروخاً بعيدة المدى وعدد من الدبابات والعربات العسكرية التابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية.