في 24 فبراير

القوات المسلحة تواصل استعداداتها للعرض العسكري "حصن الاتحاد 3" في العين

  • الأربعاء 14, فبراير 2018 في 10:35 ص
تواصل القوات المسلحة الإماراتية استعداداتها للعرض العسكري "حصن الاتحاد 3"، المزمع إقامته في الرابع والعشرين من فبراير الجاري في مطار العين الدولي.
الشارقة 24 - وام:

أعلنت القوات المسلحة الإماراتية مواصلة استعداداتها لتنظيم العرض العسكري "حصن الاتحاد 3"، المزمع إقامته في الرابع والعشرين من فبراير الجاري في مطار العين الدولي.

وتنفذ "حصن الاتحاد 3" وحدات رئيسة من القوات البرية والجوية وحرس الرئاسة، لإظهار القوة العسكرية الضاربة ذات القدرة على القيام بمهام التدخل السريع بمرونة وكفاءة عالية، وكذلك القدرة على تنفيذ نطاق واسع من العمليات العسكرية للدفاع عن الوطن وحماية أمنه بالتعاون الوثيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى.

ويهدف العرض العسكري في نسخته الثالثة إلى إظهار القدرات المتطورة لقواتنا المسلحة الباسلة، وما يتمتع به أفرادها من شجاعة وإقدام وتفانٍ ومهارات وخبرات ميدانية، بالإضافة إلى ما تمتلكه من معدات وتقنيات حديثة، ما جعل منها سداً منيعاً في حماية الوطن ومكتسباته، والحفاظ على أمنه واستقراره في مواجهة التحديات التي تعصف بالمنطقة والعالم.

ويأتي تنظيم العرض العسكري انسجاماً مع رؤية القيادة الحكيمة في إظهار الدور المهم الذي تضطلع به القوات المسلحة الباسلة في الدفاع عن حدود البلاد وحماية الشعب ومصالحه من التهديدات الخارجية والداخلية بالتضامن والتعاون مع الوزارات والمؤسسات الحكومية الأخرى.

وتحظى القوات المسلحة بالدعم الكامل من حيث طبيعة التنظيم، والتسليح، والتدريب بغية زيادة قدراتها، وتطويرها لمواكبة التطور التكنولوجي والواقع العملي، حتى غدت قوة داعمة للأمن والاستقرار والسلام الإقليمي والعالمي، وأداؤها خير ترجمة لقيمنا الحضارية والإنسانية وأصالة شعبنا.

وأكدت اللجنة المنظمة للعرض العسكري أن ما حققته القوات المسلحة الإماراتية من تطورات هائلة جعلتها تحظى بالإعجاب والاحترام في أعين العالم بأسره، فكانت بحق درع الوطن وسيفه البتار وحصنه المنيع، وهو ما مكنها على الدوام من رد كيد الكائدين والمتربصين.

ووجهت اللجنة المنظمة للعرض العسكري دعوة عامة ومفتوحة إلى الجمهور الكريم لمشاركة أبناء القوات المسلحة مشاعر الفخر وروح الوحدة والاعتزاز بجيشهم الباسل، مشيرة إلى أنه ما كان للقوات المسلحة الإماراتية أن تصل إلى ما وصلت إليه لولا دعم القيادة الرشيدة، والإطار المجتمعي الذي يوفر لها كل عناصر التفوق والقوة، والذي تبدى في التماسك المجتمعي والاصطفاف وراء القيادة ومشاعر الولاء والانتماء التي تميز شعبنا وكل من يعيش على أرض الإمارات الطيبة.