ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات

سيف بن زايد يطلق منصة الابتكار العالمية بعنوان "زايد المُلهِم"

  • الأربعاء 14, فبراير 2018 في 9:40 ص
تكريماً لروح الإلهام التي غرسها المغفور له الشيخ زايد، أعلن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، عن إطلاق منصة الابتكار العالمية التي تحمل عنوان "زايد المُلهِم" التي تهدف لمشاركة النجاحات مع باقي دول العالم.
الشارقة 24:

أعلن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، عن إطلاق منصة الابتكار العالمية التي تحمل عنوان "زايد المُلهِم" التي تهدف لمشاركة النجاحات مع باقي دول العالم. 
 
ويأتي إطلاق المنصة تكريماً لروح الإلهام التي غرسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة –حفظه الله- باختيار عام 2018 ليكون "عام زايد". 
 
وجاء ذلك خلال الجلسة التي عقدت بعنوان "أرض الإلهام والفرص"، ضمن فعاليات الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات التي تُعقد في دبي خلال الفترة ما بين 11-13 فبراير 2018. 
 
وحضر الجلسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي-رعاه الله-؛ وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة؛  وسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي؛ وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي؛  وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي؛ وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات؛ وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة؛  وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم؛  ومعالي محمد بن عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات. 
 
وأوضح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان أن "الإلهام والمبادرة هما الحافز والسبيل لارتقاء الإنسان وبلوغه مناصب عليا"، وأنه كما عُرفت دول عالمية بأنها "أرض الأحلام "، و"أرض الأفكار النيرة" و"أرض العجائب" و"مدينة النور" وغيرها من الصفات، فإن الإمارات جديرة بمسيرتها المظفرة، ومشاريعها الاستراتيجية العملاقة وواقعها الآمن المستقر وغيرها، أن توصف بـ "أرض الإلهام" بامتياز. 
 
وأضاف سموه أن: "من أهم أسس النجاح اقتناص الفرص والتغلب على التحديات" وهي الصفات التي تتسم بها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، وقال في هذا السياق: "الإلهام والتحدي واقتناص الفرص هو جزء من شخصية سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد". 
 
وأكّد سمو الشيخ وزير الداخلية بأن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تصل إلى ما وصلت إليه إلا من خلال قيادة شعب استثنائي ومواطنة إيجابية وعقيدة تكاملية ورؤية مستقبلية واستقامة في الأخلاق والرؤية وصولاً إلى الاستقامة الشاملة، وأنه إذا كان باستطاعة الدولة تحقيق ما وصلت إليه اليوم من خلال الإمكانيات التي كانت متوفرة في ستينات وسبعينات القرن الماضي فإنه يجب على الشباب أن يروا مدى توافر الإمكانيات لهم اليوم وأن ينظروا إلى المستقبل. 
 
وشدد سموه على أهمية التماسك الداخلي في البلاد لتحقيق النجاح والتقدم وقال: "ما دام البيت متوحداً فإن كل التحديات تسهل، والبيت هو الدولة التي ترعى أبناءها بالطريقة المثلى، وتوجِد أفضل الأساليب لرعايتهم، وإتاحة الفرصة بالتمكين والتأهيل والتعليم". 
 
وتابع سموه بأن إلهام قادة دولة الإمارات العربية المتحدة لم ينحصر بهم، بل تأثرت به كافة أطياف المجتمع من مواطنين ومقيمين على أرض دولة الإمارات التي يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية تحت مظلة التسامح، وأن الدولة نجحت في إلهام الكثير من المقيمين الذين حققوا نجاحات باهرة وانطلقوا إلى العالمية، مشيراً إلى أن "الإمارات هي قصة إلهام استطاع خلالها قادتنا بإلهامهم وعملهم الجاد تحويل التحديات إلى إنجازات".