في بيان لها بجنيف

الأمم المتحدة تُشيد بتعهد الإمارات والسعودية بدعم العمليات الإنسانية في اليمن

  • الأربعاء 14, فبراير 2018 في 12:22 ص
  • من المساعدات الإنسانية للشعب اليمني
ثمنت الأمم المتحدة، تعهد الإمارات والسعودية، بتقديم دعم مالي يقدر بمليار دولار، لصالح العمل الإنساني في اليمن، إلى جانب التزامهما بتوفير مبلغ إضافي قدره 500 مليون دولار من مانحين آخرين في المنطقة.

الشارقة 24 – وام:

أشادت منظمة الأمم المتحدة، بتعهد دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، بتقديم دعم مالي يقدر بمليار دولار، لصالح العمل الإنساني في اليمن، إلى جانب التزامهما بتوفير مبلغ إضافي قدره 500 مليون دولار من مانحين آخرين في المنطقة.

وأوضح مارك لوكوك وكيل الأمين العام للمنظمة الدولية للشؤون الإنسانية منسق إغاثة الطوارئ في بيان بجنيف، أن الإمارات والسعودية ستمدان المنظمة بمبلغ 930 مليون دولار بحلول 31 مارس المقبل، لدعم خطة العمل الإنساني في اليمن للعام 2018، ونوه إلى أن هذه الأموال ستستخدم لتلبية الاحتياجات الأساسية لليمنيين فقط .

ولفت إلى أن البلدين سيقدمان تمويلاً إضافياً قدره 70 مليون دولار، من أجل دعم إعادة تأهيل الموانئ والهياكل الأساسية اليمنية باعتبار ذلك جزءاً من خطة العمليات الإنسانية الشاملة الصادرة في يناير 2018 عن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

وأشار إلى أن ما ستقدمه الإمارات والسعودية يمثل قرابة ثلث المبلغ الإجمالي المطلوب لخطة الاستجابة الإنسانية وقدره 2.96 مليار دولار، مؤكداً أن من شأن هذا الدعم تلبية جزء مهم من حاجة اليمنيين إلى الغذاء و مواجهة الأمراض والحفاظ على الخدمات الصحية والتعليمية الأساسية، إضافة إلى التخفيف من معاناة الملايين من اليمنيين في جميع أنحاء البلاد .

وذكر المسؤول الدولي أنه لدى وصول التمويل بالكامل، فإن الأمم المتحدة والشركاء سيقدمون ضمن المساعدات الأخرى أغذية طوارئ لأكثر من 8.5 مليون يمني وخدمات تغذية لـ 5.6 مليون طفل إلى جانب النساء الحوامل والأمهات، إضافة إلى توفير المياه الصالحة للشرب لحوالي 5.4 مليون شخص، موضحاً أن الأمم المتحدة وشركاءها سيعيدون تأهيل أكثر من 1400 مدرسة و650 مرفقاً صحياً في اليمن.

ودعا البيان المانحين الآخرين إلى المساهمة في الخطة الإنسانية لليمن قبيل المؤتمر الدولي لإعلان التبرعات لليمن الذي يعقد في جنيف في 3 إبريل المقبل .