أكد ريادة الدولة باستخدام الكربون

سهيل المزروعي: الغاز الأميركي قد يجد سوقاً واعدة في الإمارات والخليج

  • الأربعاء 06, ديسمبر 2017 في 9:31 م
  • معالي سهيل المزروعي في لقطة تذكارية على هامش الاجتماع
أعلن معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة، أن الغاز المسال الأميركي قد يجد سوقاً واعدة في الإمارات ودول الخليج، في ظل امتلاك الولايات المتحدة كميات غاز ضخمة، وبدء الشركات الأميركية الترويج له في الإمارات ودول الخليج.

الشارقة 24 – وام:

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة، أن الإمارات من الدول السباقة في الاهتمام بتقنيات حجز واستخدام الكربون، التي تتوافق مع استراتيجية الطاقة 2050، وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 70%، والتي تسهم في تحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية المتعلقة بخفض انبعاثات الكربون بصورة ابتكارية ورائدة لتحويل التحديات إلى فرص والمحافظة على جودة الهواء.

جاء ذلك خلال أعمال الاجتماع الوزاري لقادة حجز الكربون بأبوظبي والذي تستضيفه وزارة الطاقة والصناعة، بحضور خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، وعزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة بالمملكة المغربية، وريك بيري وزير الطاقة الأميركي ومشاركة خبراء وباحثين في قطاع الطاقة واستخدام وتخزين الكربون.

وقال معالي المزروعي إن هذا الاجتماع الوزاري يأتي في إطار تعزيز الاهتمام العالمي بهذه التقنيات التي من شأنها أن تساهم أكثر في استدامة قطاع الطاقة وإبراز الفرص الاستثمارية المتوفرة فيه وتبادل الخبرات والتجارب.

وأضاف معاليه أن استضافة الإمارات لهذا الاجتماع رفيع المستوى والذي يشارك فيه وزراء الدول الأعضاء في المنتدى وأبرز الخبراء والباحثين في قطاع الطاقة وتحديداً في مجال استخدام وتخزين الكربون من "26" دولة في العالم، تأتي لتؤكد مكانة الإمارات ودورها المحوري في مجال الطاقة وتحقيق التنمية المستدامة واستخدام التكنولوجيا المبتكرة في مجال الطاقة.

وأشار معاليه إلى أن الإمارات تركز على دمج التقنيات النظيفة في قطاع الطاقة التقليدية لزيادة الكفاءة وتحقيق الاستفادة المثلى من الموارد لفتح مجال في توفير إيرادات محتملة في القطاع الصناعي.وقال معالي المزروعي في تصريحات صحافية إن الغاز المسال الأميركي قد يجد سوقاً واعدة في الإمارات ودول الخليج في ظل امتلاك الولايات المتحدة كميات غاز ضخمة وبدء الشركات الأميركية الترويج له في الإمارات ودول الخليج، مشيراً إلى وجود فرصة كبيرة للتعاون مع الولايات المتحدة بهذا المجال في حال قدموا أسعار تنافسية.

من جانبه، قال خالد الفالح وزير الطاقة السعودي إن هناك شراكات قوية بين الشركات الإماراتية والسعودية للاستثمار في قطاع النفط البتروكيماويات، ولفت إلى أنه قد بحث مع وزير الطاقة الأميركي إمكانية تصدير الغاز المسال الأميركي إلى المملكة العربية السعودية.

ومن جانبه، أكد ريك بيري وزير الطاقة الأميركي قوة العلاقات الاقتصادية مع الإمارات، مشيراً إلى أنه بحث خلال زيارته إلى الدولة إمكانية تصدير الغاز الطبيعي المسال الأميركي إلى الإمارات في ظل سعي الولايات المتحدة إلى إقامة شراكات طويلة الأمد في المنطقة.