أشاد بدوره في التصدي للأمراض السارية

وزير الصحة: مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية يعزز سمعة الإمارات

  • الثلاثاء 11, أغسطس 2020 11:17 م
  • وزير الصحة: مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية يعزز سمعة الإمارات
أشاد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، بإعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن إطلاق مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية.
الشارقة 24 – وام:

أكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن إطلاق مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية، سيرسخ مكانة الدولة كوجهة عالمية للأبحاث العلمية والطبية، ويسهم في تعزيز القدرات الوطنية في مجال البحوث الطبية، وبناء منظومة بحث وتطوير وابتكار علمي في مجال الأبحاث الطبية المتخصصة، وتعزيز الاستراتيجيات الوطنية للتصدي للأمراض السارية، بما يواكب رؤية الإمارات 2021، ومئوية الإمارات 2071.

وأشار معاليه، في تصريح له اليوم بهذه المناسبة، إلى أن المركز سوف يشكل صرحاً علمياً عالمياً، وحاضنة لمستقبل مزدهر في الأبحاث الصحية المبتكرة التي تضع دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في صناعة المعرفة، والذي من شأنه تعزيز قدرات الدولة التنافسية على الساحة الصحية الدولية، وترسيخ مكانتها كوجهة مثالية للأبحاث العلمية والطبية، فضلاً عن تعزيز سمعة الإمارات كدولة فاعلة في المشهد العالمي الطبي بكافة مجالاته، بالإضافة إلى تطوير قدرات الكفاءات الإماراتية في البحوث الطبية الحيوية، وتوفير بيئة علمية جاذبة تصنع العلماء والباحثين الإماراتيين، وتساهم في تطوير أدوات الأبحاث الطبية، وتبنّي أحدث تطبيقات التكنولوجيا البحثية.

ولفت معالي العويس، إلى أن إطلاق مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية، يأتي ضمن الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات على صعيد مكافحة جائحة "كوفيد-19"، التي أثبتت للعالم الكفاءة العالية التي تتمتع بها الدولة، حيث باتت نموذجاً يحتذى في القيادة والتخطيط الاستراتيجي على صعيد مواجهة التحديات الطبية، منوهاً إلى أن إطلاق المركز يتزامن مع المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على لقاح واعد للفيروس والذي يمثل مساهمة متميزة من دولة الإمارات، في دعم الجهود العالمية لإنتاج اللقاح، ليضاف إلى سجل إنجازات الدولة في مجال الأبحاث السريرية، بفضل البنية التحتية المتطورة، وكفاءة المنظومة الصحية وقدرتها على إجراء البحوث الطبية، وفق أرقى المعايير العالمية.