أكد تعزيز الحدث لريادة الإمارات

عويضة المرر: تشغيل براكة تجسيد عملي لرؤية قيادية لا تعرف المستحيل

  • السبت 01, أغسطس 2020 07:31 م
  • عويضة المرر: تشغيل براكة تجسيد عملي لرؤية قيادية لا تعرف المستحيل
هنأ معالي المهندس عويضة المرر رئيس دائرة الطاقة بأبوظبي، القيادة الرشيدة، وشعب الإمارات، ببدء تشغيل مفاعل محطة براكة للطاقة النووية السلمية، وأكد أن الإمارات، التي لا تعرف المستحيل، تواصل بعزيمة وتصميم مسيرتها لتحقيق رؤيتها الاستشرافية، وتعزيز ريادتها العالمية بجميع المجالات.
الشارقة 24:

أكد معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، أن دولة الإمارات، وفي ظل قيادتها الرشيدة التي لا تعرف المستحيل، تواصل بعزيمة وتصميم مسيرتها لتحقيق رؤيتها الاستشرافية، التي تسابق عبرها الزمن لتحقيق أفضل الإنجازات، وتعزيز ريادتها العالمية في جميع المجالات.

وأوضح معاليه، أن الإعلان عن بداية تشغيل مفاعل محطة براكة للطاقة النووية السلمية، يشكل إنجازاً تاريخياً جديداً في مسيرة النجاحات التي تحققها دولة الإمارات، كما أنه تتويج لمسيرة من العمل المتواصل والدؤوب لفرق العمل التي تعمل ليل نهار لتحويل توجيهات القيادة الرشيدة إلى منهج عمل، يتجسد بإنجازات مستمرة تسهم في وصول الإمارات لرؤيتها المئوية، وتحقيق أعلى معدلات التنمية المستدامة والسعادة والرفاهية لشعب الإمارات.

وبارك معالي عويضة المرر، لقيادة دولة الإمارات ولشعب الإمارات هذا الإنجاز التاريخي الذي يأتي بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات بالاستعداد لعام الخمسين، ليشكل محطة مهمة وملهمة في مسيرة الخمسين عاماً المقبلة، والتي ستشهد قفزات كبرى في بناء المستقبل المشرق لدولة الإمارات، كما أنها ستكون أحد الركائز الرئيسية في سعي دولة الإمارات، لبناء منظومة طاقة متكاملة ومستدامة وصديقة للبيئة وقادرة على مواكبة متطلبات التنوع الاقتصادي، والتطور الذي تشهده دولة الإمارات في جميع القطاعات.

وأضاف معاليه، أن هذا الإنجاز التاريخي اليوم، تأكيد عملي على قوة ومتانة قطاع الطاقة في دولة الإمارات ورؤيته المستقبلية القائمة على القراءة الدقيقة والتخطيط الاستراتيجي لاحتياجات المرحلة المقبلة، كما أنه تأكيد على قدرة دولة الإمارات على تجاوز التحديات وتحويلها إلى فرص للوصول إلى المراكز الأولى التي تسعى إليها، ورسالة إلهام تؤكد أن العرب يمتلكون كل المقومات، لاستعادة مكانتهم الحضارية وقيادة التحولات المستقبلية لخير الإنسانية.