بأبوظبي

سيف بن زايد يشهد مراسم حفل "الألعاب الدولية للشرطة"

  • الأحد 17, سبتمبر 2017 في 4:26 م
حضر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الأحد، في مقر وزارة الداخلية حفل مراسم شعلة دورة الألعاب الدولية الثانية للشرطة، التي تستضيفها الإمارات في الفترة بين 3 و10 شهر نوفمبر القادم.

الشارقة 24:

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الأحد، في مقر وزارة الداخلية حفل مراسم شعلة دورة الألعاب الدولية الثانية للشرطة، التي تستضيفها الإمارات في الفترة بين 3 و10 شهر نوفمبر القادم.

وأوقد سموه والفريق أول م أحمد نواف الأحمد الصباح رئيس الاتحاد الدولي للشرطة الشعلة، بحضور الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية، وفق المراسم التي بدأت باستقبال عسكري من المرشحين بكلية الشرطة، ثم دخل حملة الأعلام من الطلبة المرشحين يرفعون علم دولة الإمارات العربية المتحدة الدولة المستضيفة، وعلم وزارة الداخلية المنظمة للدورة، وعلم الاتحاد الدولي للشرطة، فيما حمل طالب مرشح أخر الشعلة لتسليمها إلى سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، راعي الدورة، ومن ثم عُزف النشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

حضر مراسم الشعلة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، واللواء سالم مبارك الشامسي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، واللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي والعميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإنابة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة، والعميد وليد سالم الشامسي رئيس اللجنة المنظمة للدورة وعدد من الضباط.

ورحب الشعفار، بالحضور مؤكداً حرص الوزارة على تنظيم بطولة عالمية وفق كافة المقاييس الدولية، يلتقي فيها رياضيون شرطيون من كافة أرجاء العالمي يتنافسون على أرض الإمارات ويعززون علاقاتهم وخبراتهم وقدراتهم.

وأشار إلى حرص وزارة الداخلية وفق توجيهات الحكومة الاتحادية على إنجاح هذه التظاهرة الشرطية الرياضية العالمية على نحو يسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة التي عودت العالم على تنظيم أروع وأفضل الفعاليات في شتى المجالات، لتبقى الإمارات قبلة وعاصمة الرياضة العالمية.