خلال نتائج "المسح العالمي"

الإمارات بين أكثر 10 دول اهتماماً في الابتكار المجتمعي

  • السبت 29, يوليو 2017 في 4:14 م
  • جانب من الجلسة
كشفت نتائج "مسح الابتكار المجتمعي العالمي" الذي أجراه معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا "MIT" وأعلن نتائجه بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، أن دولة الإمارات تأتي في قائمة أوائل دول العالم في الابتكار ومن أكثرها اهتماماً في الابتكار المجتمعي.

الشارقة 24:

أظهرت نتائج "مسح الابتكار المجتمعي العالمي" الذي أجراه معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا "MIT" وأعلن نتائجه بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، أن دولة الإمارات تأتي في قائمة أوائل دول العالم في الابتكار ومن أكثرها اهتماماً في الابتكار المجتمعي وأن نحو 5% من مجتمع الدولة هم من المبتكرين.

وصنفت نتائج المسح دولة الإمارات ضمن قائمة أكثر 10 دول على مستوى العالم اهتماماً في الابتكار المجتمعي منها بريطانيا، كندا، الولايات المتحدة، فنلندا، السويد، اليابان، كوريا الجنوبية، الصين.

جاء الإعلان عن هذه النتائج خلال جلسة "حوار الابتكار المجتمعي" التي نظمها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، استضاف خلالها البروفيسور إيريك فون هيبل المتخصص بإدارة الابتكار في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الذي استعرض نتائج "مسح الابتكار المجتمعي العالمي" التي أجراها المعهد لتحديد المبتكرين من الأفراد وفرق العمل على مستوى العالم وسبل تحفيزهم لاستكشاف القدرات والطاقات المبتكرة في المجتمعات.

وأظهر المسح أن نسبة كبيرة من المبتكرين في مجتمع الإمارات مهتمون بالابتكار في مجالات التعليم والصحة وبرامج الحاسوب وغيرها من الابتكارات ذات الاهتمامات المجتمعية، فيما اشارت النتائج إلى أن المشمولين في المسح لديهم استعداداً عالياً للابتكار في مجالات أخرى متعددة ما يعزز فرص زيادة ناتج الابتكار لتصبح الإمارات رائدة في هذا المجال ومن أكثر دول العالم ابتكاراً.

وكباقي الدول المشاركة في المسح، فإن أغلبية المبتكرين من المجتمع الإماراتي على استعداد لتبادل ومشاركة ابتكاراتهم مع الغير دون مقابل لمساعدتهم على تطوير وتحسين نمط حياتهم وتحقيق الرفاهية.

واظهر المسح أيضاً، تفوق المرأة الإماراتية وشغفها في مجالات الابتكار، حيث أن معظم المبتكرين في الدولة هم من النساء، عكس الدول الأخرى التي شملها المسح التي أظهرت تفوق اعداد الرجال المبتكرين هناك.

وأوضحت نتائج "مسح الابتكار المجتمعي" أن من القطاعات التي يمكنها أن تساعد في بناء قدرات الابتكار في الدولة هي التعليم التقني والخبرة في مجال العمل التقني، كما أشار إلى أن الابتكار المجتمعي يؤدي إلى زيادة نسبة السعادة والرفاه لدى المواطن وزيادة النشاط الاقتصادي. 

وقالت هدى الهاشمي مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل: "تؤكد نتائج المسح ريادة دولة الإمارات وتعزز جهود الحكومة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وتوجيهاتها لجعل الابتكار ممارسة يومية وأسلوب حياة يتشارك فيها جميع أفراد المجتمع ما يسهم في تحقيق الازدهار والتطور وترسيخ مكانة الدولة كرائدة للابتكار عالمياً".

وأضافت الهاشمي: "تؤكد نتائج المسح فرصاً فريدة لدولة الإمارات لتصبح من أولى الدول في وضع خطط وأطر لتنظيم بيئة الابتكار المجتمعي وتوفير حوافز تشجيعية للمبتكرين وخاصة في المجالات ذات الأولويات الوطنية كالتعليم والصحة".