خلال مشاركتها في مؤتمر "دورة القدس"

"الشعبة البرلمانية" تدعو مجلس الأمن إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني

  • الجمعة 28, يوليو 2017 في 6:48 م
  • سعادة العضو مروان بن غليطة خلال المؤتمر
دعت الشعبة البرلمانية الإماراتية، مجلس الأمن إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني ومقدساته ومحاسبة السلطة القائمة بالاحتلال عن جرائمها، وإجبارها على التراجع عن الإجراءات غير القانونية في مدينة القدس والمسجد الأقصى.

الشارقة 24 – وام:

شاركت الشعبة البرلمانية الإماراتية في المؤتمر الخامس والعشرين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي "دورة القدس" حول "انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الصارخة لحرمة المسجد الأقصى المبارك"، في العاصمة المغربية الرباط، الخميس.

مثل الشعبة البرلمانية الإماراتية وفد برئاسة سعادة مروان بن غليطة النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي وعضوية سعادة كل من سالم عبد الله الشامسي وأحمد محمد الحمودي.

وأشادت الشعبة البرلمانية الإماراتية بما يقوم به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، من جهود واتصالات دولية من أجل القدس، وجهود كل من الملك عبد الله الثاني ملك الأردن، بصفته صاحب الوصاية الشرعية على المقدسات في القدس الشريف، والملك محمد السادس عاهل المغرب رئيس لجنة القدس دفاعاً عن القدس الشريف وصيانة معالمها ومآثرها والحفاظ على طابعها العربي وتعزيز صمود أهلها.

وطالبت الشعبة خلال مشاركتها في المؤتمر الكيان الصهيوني الالتزام بقرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" حماية التراث الثقافي الفلسطيني وطابعه المميز في القدس الشرقية، والذي أكد على الشرعية الدولية والقانونية لحق الفلسطينيين في القدس الشريف ورفض ممارسات الاحتلال غير القانونية كافة باعتبار المسجد الأقصى وكامل الحرم الشريف موقعاً إسلامياً مقدساً.

وأكدت حق الأردن الكامل في المراقبة والوصاية على المقدسات الدينية والإسلامية في القدس وفقاً للقانون الدولي والاتفاقيات والمعاهدات الدولية.. ودعت مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته التاريخية وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني ومقدساته ومحاسبة السلطة القائمة بالاحتلال عن جرائمها، وإجبارها على التراجع عن الإجراءات غير القانونية في مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وشددت الشعبة في كلمة ألقاها سعادة العضو مروان بن غليطة، على رفض جميع الإجراءات التي يفرضها الكيان الصهيوني وعدوانه على المقدسات وحقوق وحرية ممارسة الشعائر الدينية بهدف المساس بكيان ومكانة المسجد الأقصى المبارك وقداسته الدينية والروحية والعقائدية والتاريخية والتحذير من تداعيات تكرار إغلاق قوات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك وأن منع إقامة الصلاة فيه سيؤدي إلى إشعال حروب دينية وعواقب خطيرة تهدد السلم والأمن العالميين.

وأدانت الشعبة القيود التي وضعتها قوات الاحتلال الاسرائيلي والإجراءات الأخرى التعسفية التي تهدف إلى تغيير الأمر الواقع في مدينة القدس المحتلة والبلدة القديمة ما يؤثر على حق المسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية والصلاة في المسجد الأقصى الشريف والدخول إلى حرمه.