على هامش "إكسبو أستانا"

ثاني الزيودي: الإمارات من الدول الرائدة عالمياً في مجال نشر حلول الطاقة المتجددة

  • الثلاثاء 20, يونيو 2017 في 6:19 م
  • معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة
ألقى معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة كلمة الدولة خلال مشاركته في أعمال الكونغرس العالمي للعلوم والهندسة، الذي أقيم تحت شعار "طاقة المستقبل: الحلول المبتكرة وطرق تطبيقها" على هامش معرض إكسبو أستانا 2017 في جمهورية كازاخستان.
الشارقة 24 – وام:

 أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة أن الطاقة المتجددة تأتي في صميم استراتيجية التحول نحو استخدام مصادر الطاقة المستدامة في دولة الإمارات، منوهاً إلى أن قطاع الطاقة المتجددة يشهد نمواً وأداء ملحوظاً، وذلك لما يقدمه من حلول مبتكرة وذات جدوى اقتصادية يمكنها تلبية الطلب المتنامي وخاصة في المناطق النائية.
 
جاء ذلك في كلمة الدولة التي ألقاها معاليه خلال المشاركة في أعمال الكونغرس العالمي للعلوم والهندسة الذي أقيم تحت شعار "طاقة المستقبل: الحلول المبتكرة وطرق تطبيقها" على هامش معرض إكسبو أستانا 2017 في جمهورية كازاخستان.
 
وأكد معاليه أن دولة الإمارات أحد الشركاء الرئيسيين لجمهورية كازاخستان في معرض إكسبو أستانا 2017 وذلك من خلال مشاركتها بأحد أضخم الأجنحة في المعرض.
 
وأشار إلى أن الإمارات العربية المتحدة من بين الدول الرائدة في نشر حلول الطاقة المتجددة على المستوى العالمي، لافتا إلى أن الدولة قامت خلال العقد الماضي بتنفيذ مشاريع واسعة النطاق لنشر الطاقة المتجددة على الصعيدين المحلي والعالمي وتستضيف العاصمة أبوظبي المقر الدائم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" بالإضافة إلى استضافتها المؤتمرات والفعاليات الدولية ذات العلاقة مثل القمة العالمية لطاقة المستقبل.
 
وأوضح معاليه أن الدولة بدأت في شهر مايو الماضي إنشاء مشروع "نور أبوظبي" أضخم محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم بطاقة إنتاجية تصل إلى ألف و177 ميغاوات منوهاً إلى أن المشروع علاوة على تسجيله رقماً قياسياً غير مسبوق في ضخامة الحجم سيعمل أيضا على خفض كلفة إنتاج الطاقة بصورة كبيرة وذلك من خلال رقم عالمي جديد عند 2.42 سنت للكيلوواط/ساعة وهو إنجاز مهم سيعزز فرص انتشار تقنيات الطاقة المتجددة على الصعيد العالمي.
 
وشدد الزيودي على أن الاهتمام الكبير الذي يحظى به قطاع الطاقة المتجددة يعكس مدى التزام دولة الإمارات بالتوجه نحو تنويع مصادر الطاقة المستدامة ويعد دليلا واقعيا على مقدرة الإرادة الطموحة للقيادة الرشيدة على توفير الظروف الملائمة في السوق لاستقطاب القطاع الخاص وتشجيعهم على الاستثمار في تنمية قطاع الطاقة المتجددة وتعزيز النمو الاقتصادي.
 
وحول السياسات التي تقوم دولة الإمارات بتطبيقها منذ سنوات عديدة لتحفيز نشر الطاقة المتجددة أوضح معاليه أن "استراتيجية الإمارات للطاقة 2050" تستهدف الوصول بنسبة الطاقة النظيفة من مزيج الطاقة الوطني إلى 50 بالمائة بحلول عام 2050 حيث ستستحوذ الطاقة المتجددة على نسبة 44 %، موضحاً أن الخطة الوطنية للتغير المناخي 2050 التي أعلن عنها مؤخراً تضع تعزيز نشر مصادر الطاقة النظيفة ورفع كفاءة استهلاك الطاقة ضمن أولوياتها الرئيسية.
 
وجدد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي في ختام كلمته التزام الإمارات بالحفاظ على مكانتها الريادية في نشر مصادر الطاقة المتجددة منوها إلى أن الدولة ستستضيف معرض إكسبو 2020 في دبي تحت شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل" والذي يتمحور حول ثلاثة موضوعات رئيسية "الفرص والاستدامة والتنقل"، وتأكيدا على موضوع الاستدامة فإن موقع معرض إكسبو دبي سوف يستمد 50 بالمائة من طاقته من مصادر للطاقة المتجددة والتي من أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية.