يتضمن العلم وعبارة "المساعدات الإماراتية" بالعربية والإنجليزية

"الخارجية " تصدر الدليل الإرشادي لاستخدام شعار المساعدات الخارجية الإماراتية

  • الإثنين 19, يونيو 2017 في 4:56 م
أصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، دليلاً إرشادياً حول استخدام الهوية المرئية لشعار المساعدات الخارجية الإماراتية.

الشارقة 24 – وام:

أصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، دليلاً إرشادياً حول استخدام الهوية المرئية لشعار المساعدات الخارجية الإماراتية والذي يتضمن علم دولة الإمارات العربية المتحدة وعبارة "المساعدات الإماراتية" باللغة العربية و"UAE AID" باللغة الإنجليزية والذي سيكون علامة وهوية للمساعدات الخارجية الإماراتية التي يتم تقديمها عبر الجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية الإماراتية.

وتم استخدام "خط دبي" كخط الكتابة الرسمي في شعار المساعدات الخارجية الإماراتية باللغتين العربية والإنجليزية وأوزانه المختلفة في كل التطبيقات سواء ما كانت تتعلق بالطباعة أو النشر الإلكتروني.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، إن إصدار الدليل الإرشادي لاستخدام شعار المساعدات الخارجية الإماراتية يهدف إلى تقديم إرشادات واضحة بشأن استخدام شعار وهوية المساعدات الخارجية الإماراتية والترويج له، وكذلك خلفية عن معنى كل من اسم هذه العلامة وشعارها وعباراتها الدعائية وتمثل هذه العلامة التي تم تصميمها تحت إشراف وزارة الخارجية والتعاون الدولي القيم المختلفة التي تحرص عليها دولة الإمارات والمتمثلة في التراث والثقافة والكرم والشفافية وحب الوطن.

وأضافت معاليها، أن تصميم شعار "المساعدات الإماراتية" يجسد حرفية دولة الإمارات في التطوير والإبداع في مختلف مجالات العمل لا سيما العمل الإنساني والذي يتطلب هوية واضحة تعبر عن هوية وقيم دولة الإمارات المستمدة من القيم العربية والإسلامية ولتؤكد دولة الإمارات على أن مساعداتها تحمل قيم التعاطف والإنسانية التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

وأوضحت معاليها، أن الهوية المرئية للشعار اشتملت على العديد من الأمور والاعتبارات الفنية حول الشعار والهوية، مثل آلية استخدام الشعار وحجمه وكيفية ترتيب وتنسيق الشعار مع شعار الشركاء الذي يعتبرون شركاء في العمل الإغاثي والإنساني.

وأكدت معالي ريم الهاشمي، أن الهدف من استخدام هذا الشعار هو تحسين جودة كل ما يتعلق بالعمل الإنساني ليواكب مسيرة التطوير والتحديث في الدولة ولتبقى هذه الهوية المرئية محفزاً للتطوير والإبداع في مجال العمل الإنساني والتنموي الدولي.