بحضور وزير الدولة للشؤون الخارجية

"الإمارات للدراسات"ينظم ندوة" أمن الخليج:التحديات وآفاق المواجهة"

  • الثلاثاء 25, فبراير 2020 06:38 ص
  • "الإمارات للدراسات"ينظم ندوة" أمن الخليج:التحديات وآفاق المواجهة"
بعنوان "أمن الخليج: التحديات وآفاق المواجهة "، نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الاثنين، ندوته الـ 58، حيث حضرها معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، و عدد من المسؤولين و نخبة متميزة من المفكرين والباحثين، والمهتمين، وعدد من الدبلوماسيين المعتمدين لدى الدولة.
الشارقة 24 - وام:

 نظم مركز الإمارات للدراسات و البحوث الاستراتيجية اليوم ندوته الـ 58 تحت عنوان "أمن الخليج: التحديات وآفاق المواجهة "، بحضور معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية و معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي و عدد من المسؤولين و نخبة متميزة من المفكرين والباحثين والمهتمين، وعدد من الدبلوماسيين المعتمدين لدى الدولة.

و ألقت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري كلمة رئيسية بالندوة، تحدثت فيها عن الأمن الغذائي، مشيرة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمتلك استراتيجيات وطنية عدة في هذا المجال، تشمل تطوير تقنيات الإنتاج المحلي، و تنويع المصادر التي يتم استيراد الغذاء منها.

وكان الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز قد أكد في كلمة له أهمية موضوع الندوة، التي تناقش مجموعة من التحديات المختلفة، التي تنعكس على أمن دول الخليج العربي وازدهارها، ويمتد تأثيرها عالمياً في ظل ما تحظى به المنطقة من أهمية استراتيجية وجيوسياسية كبيرة، وتحكّمها في خطوط التجارة العالمية، وارتباطها الوثيق بقضية أمن الطاقة العالمي، و قال إن التحديات التي تواجه منطقتنا سواء كانت أمنية، أو تنموية تفرض نفسها، وتستدعي البحث في أنجع الوسائل والطرق لمواجهتها والتغلب عليها.

وأكد الحاجة الملحة إلى رفع نسبة مساهمة الطاقة المتجددة في إجمالي مزيج الطاقة، منوها إلى أن لهذا التوجه أبعاداً أمنية وسياسية، الأمر الذي يتطلب من دول الخليج العربي تعزيز مكانتها من خلال التعاون الدولي في مجالات التنمية والكهرباء.