بحضور 600 مشارك

برعاية محمد بن زايد.. انطلاق مؤتمر يومكس وسيمتكس بأبوظبي

  • السبت 22, فبراير 2020 10:44 م
برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت السبت، فعاليات المؤتمر الخاص بمعرضي الأنظمة غير المأهولة والمحاكاة والتدريب "يومكس وسيمتكس 2020"، وذلك بتنظيم شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك"، بالتعاون مع وزارة الدفاع، والقوات المسلحة.
الشارقة 24 – وام:

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت يوم السبت، فعاليات المؤتمر الخاص بمعرضي الأنظمة غير المأهولة والمحاكاة والتدريب "يومكس وسيمتكس 2020"، تحت شعار "المواءمة بين الأنظمة المأهولة وغير المأهولة في عصر الأنظمة الذكية"، وذلك بتنظيم شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك"، بالتعاون مع وزارة الدفاع، والقيادة العامة للقوات المسلحة.

حضر المؤتمر، معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، والفريق ناصر بن علي الصيخان نائب رئيس أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية، وهاكوب أرشاكيان وزير التكنولوجيا المتقدمة في جمهورية أرمينيا، والفريق تيم كيتنغ المستشار التنفيذي لشؤون الدفاع والأمن وقائد الدفاع السابق في نيوزيلندا، وعدد من كبار الشخصيات العسكرية.

وأوضح معالي محمد بن أحمد البواردي في كلمته الافتتاحية، يسعدني أن أرحب بكم في مؤتمر يومكس وسمتكس 2020 المقام على أرض الإمارات، وطن الإرادة والطموح، وطن التقدم والإبداع، وطن العلم والعمل، وطن التسامح والسلام والانفتاح.

وأضاف معاليه، أن الإمارات أصبحت بحكمة ورؤية قيادتها وسياساتها المنفتحة نموذجاً يحتذى بين الدول بما حققته، في زمن وجيز من نجاحات وإنجازات مبهرة في مختلف ميادين الحياة، وذلك بالتعاون مع شركائنا ودول العالم الصديقة.

وذكر معاليه، أن الإمارات وجهة وملتقى لأهم المؤتمرات العالمية والمعارض الدولية، بهدف مناقشة مختلف القضايا الإنسانية والبيئية والاقتصادية والتكنولوجية والأمنية وغيرها.

وناقش المؤتمر، أبرز الحلول المبتكرة للتحديات، وسبل استشراف المستقبل في عالم تتسارع فيه التطورات العلمية والابتكارات، ويتزايد فيه الاعتماد على الأنظمة غير المأهولة والذكاء الاصطناعي.

كما تطرق المؤتمر، إلى آخر التطورات العلمية والتكنولوجية في هذه المجالات، فضلاً عن إنشائه لمنصة مثالية لمشاركة وتبادل أفضل الممارسات المتبعة والدائمة التطور، فيما سيوفر المؤتمر للحضور والمتحدثين المشاركين فرصة استكشاف وبلورة فهم أعمق حول التحديات الصعبة التي تواجهها الإنسانية اليوم.

واستقطب المؤتمر، نخبة من الخبراء والباحثين الأكاديميين وقادة الفكر العالميين لتبادل وجهات النظر واستكشاف التحديات والفرص التي ظهرت نتيجة الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، كما ركز المؤتمر على المشاركة المتقدمة لتقنيات الأنظمة غير المأهولة، ودورها في بلوغ كامل إمكاناتها خلال العقد القادم.

وتضمن المؤتمر 4 كلمات رئيسية و4 جلسات حوارية، شارك فيها كوكبة من المتحدثين على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي والذين وصل عددهم إلى 23 متحدثا من أكثر من 11 دولة.

وتناول المؤتمر، من خلال سلسلة من جلسات النقاش، أربعة محاور رئيسية شملت: الأبعاد البشرية، والمهام والعمليات، والقطاع والسوق، وأمن المنافذ.

واختتم المؤتمر بكلمة ألقاها الدكتور يحيى المرزوقي المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في مجلس التوازن الاقتصادي، بالإضافة إلى حفل تكريم لجميع المتحدثين والمشاركين لإسهاماتهم المهمة في هذا الحدث.