في موسكو

"الإمارات للفضاء" تختتم مشاركتها في قمة أقدر العالمية

  • الأحد 01, سبتمبر 2019 03:58 م
  • "الإمارات للفضاء" تختتم مشاركتها في قمة أقدر العالمية
تحت شعار "تمكين المجتمعات عالمياً.. التجارب والدروس المستفادة"، اختتمت وكالة الإمارات للفضاء مشاركتها في فعاليات قمة أقدر العالمية بدورتها الثالثة والتي أقيمت في العاصمة الروسية موسكو.
الشارقة 24 - وام:

اختتمت وكالة الإمارات للفضاء مشاركتها في فعاليات قمة أقدر العالمية بدورتها الثالثة والتي أقيمت في العاصمة الروسية موسكو تحت شعار "تمكين المجتمعات عالمياً.. التجارب والدروس المستفادة".

وسلط الوفد المشارك برئاسة معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء الضوء على برنامج الإمارات الوطني للفضاء ومشاريعه وخططه المستقبلية بالإضافة إلى جهود الوكالة في تعليم الشباب وتحفيزهم على الدراسة والبحث في الاختصاصات الهندسية والعلمية التي تساهم في تعزيز القدرات والمهارات الفضائية الوطنية.

وقال معاليه - في كلمته خلال الجلسة الرئيسية للقمة والتي تناولت "الانطلاق نحو الفضاء وسياسات التعليم العالي والمهارات المتقدمة" - إن قمة أقدر العالمية تسلط الضوء على النموذج الإماراتي الناجح بطموحه وسعيه لتحقيق أهدافه فضلا عن إقامة الشراكات العالمية في مختلف القطاعات الحيوية لتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب الناجحة وفتح آفاق التعاون لتنمية المهارات البشرية وتوظيفها".

وأضاف أن حلم دولة الإمارات بالوصول إلى الفضاء والدعم المستمر من قيادتنا الرشيدة وضعت الأساس لقطاعنا الواعد وبلورته في قالب استراتيجي ومنحته القدرة على مواكبة الثورة التكنولوجية .. مشيراً إلى أن دولة الإمارات تمتلك اليوم مكانة متقدمة في مضمار السباق العالمي نحو الفضاء بهدف تحقيق المنفعة للبشرية وبناء جيل متمكن ومتعلم ومبتكر وقادر على مواصلة المسيرة والمهمة الوطنية بامتياز.

وترأس سعادة الدكتور محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء خلال فعاليات القمة جلسة حوارية بعنوان "برنامج الإمارات الوطني للفضاء - من الحلم إلى الواقع" سلط خلالها الضوء على أهم إنجازات الدولة الفضائية ومشاريعها وخططها المستقبلية.

كما شارك في الحلقات الشبابية التي أقيمت على هامش القمة واستعرض خلالها أهمية البرامج والأنشطة الفضائية لتعزيز جهود التنمية المستدامة في الدول الناشئة .