خلال يومها الثالث

قمة أقدر العالمية تناقش "دور العلوم المتقدمة" في عملية التمكين

  • السبت 31, أغسطس 2019 07:29 م
بحثت أجندة قمة أقدر العالمية في العاصمة الروسية موسكو في يومها الثالث، موضوع "العلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية وأدوارها في التمكين وتحقيق الرفاهية المجتمعية".
الشارقة 24 – وام:

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تواصلت فعاليات الدورة الثالثة من قمة أقدر العالمية في العاصمة الروسية موسكو في يومها الثالث، تحت شعار "تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة"، بالتزامن مع منتدى موسكو العالمي "مدينة للتعليم".

وركزت أجندة اليوم الثالث من القمة على موضوع "العلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية وأدوارها في التمكين وتحقيق الرفاهية المجتمعية"..

وناقشت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة في اليوم الثالث من القمة موضوع "التمكين الإماراتي للعلوم المستقبلية والمتقدمة: التحديات وعوامل النجاح".

وقالت: "تمتلك دولة الإمارات تجربة ريادية في تمكين البحث العلمي والعلوم المتقدمة ما يجسد توجهاتها بتعزيز الاستثمار في العلوم والتكنولوجيا الحديثة لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية في مختلف القطاعات التنموية، انطلاقاً من رؤية قيادية شاملة تتبنى تطوير قطاع البحث العلمي باعتباره محركا رئيسيا لتحقيق نمو مستدام واقتصاد قائم على المعرفة".

وفي تعليقها حول الجلسة التي شاركت بها تحت عنوان: "إعادة هندسة المجتمع لتمكين أفراده"، قالت معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع: "تنبع أهمية قمة أقدر العالمية التي تقام تحت شعار "تمكين المجتمعات عالمياً.. التجارب والدروس المستفادة"، والمنعقدة في العاصمة الروسية موسكو من حجم ونوعية المشاركة فيها والعقول والرؤى والتجارب التي تجمعها من مختلف دول العالم، فكل هذه الأفكار والتصوّرات؛ وجلسات النقاش حولها، أمر في غاية الأهمية بالنسبة لنا لأنها تمس جوهر عملنا في وزارة تنمية المجتمع من حيث التنمية المستدامة والتمكين الفعلي".

وأضاف معاليها: "بالنسبة لنا فإن مشاركة نخبة من الخبراء والمتحدثين البارزين من مختلف أنحاء العالم، بأفكارهم وخبراتهم حول تمكين المجتمعات والأفراد، ووجود عدد من العلامات التجارية والشركات من القطاعين العام والخاص في المعرض المصاحب للقمة، مطلب تنموي وحافز معرفي لتبادل التجارب والخبرات في مضمار "تمكين المجتمعات عالمياً"، وانتقاء ما يمكن أن يُضيف إلى رصيدنا المجتمعي والوطني من التنمية المستدامة التي نسير بها في دولة الإمارات بخطى واثقة وعلى أرضية صلبة".

وفي كلمته الرئيسية في جلسة تحت عنوان "اقتصاد الطاقة المتجددة في الإمارات"، قال سعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، "يسعدنا المشاركة في قمة أقدر العالمية التي تعقد في العاصمة الروسية موسكو تحت شعار "تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة" لاستعراض تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة، في مجال الطاقة النظيفة خاصة فيما يتعلق بتطورها وآفاق نموها في المنطقة وحول العالم، في الوقت الذي نواصل فيه مساعينا الحثيثة وجهودنا المتواصلة لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة، و"مئوية الإمارات 2071"، لجعل دولة الإمارات أفضل دولة في العالم، بما يضمن تعزيز مسيرة التنمية المستدامة ويكفل السعادة لدولتنا".