لصقل قدراتهم ومهاراتهم

"سفراء الدبلوماسية" يحاكون نموذج عمل الأمم المتحدة بجامعة هارفرد

  • الأربعاء 14, أغسطس 2019 12:26 م
  • "سفراء الدبلوماسية" يحاكون نموذج عمل الأمم المتحدة بجامعة هارفرد
ضمن برنامج سفراء الدبلوماسية، تَوجه 80 طالباً وطالبة من "سفراء الدبلوماسية" إلى جامعة هارفرد العريقة، في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية، لتعلم أصول العمل الدبلوماسي والقيادة، من خلال مشاركتهم ببرنامج محاكاة نموذج عمل الأمم المتحدة.
الشارقة 24:

تَوجه 80 طالباً وطالبة من "سفراء الدبلوماسية" إلى جامعة هارفرد العريقة، في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية، ضمن برنامج سفراء الدبلوماسية، الذي تنفذه وزارة التربية والتعليم، أثناء الإجازة الدراسية لصيف العام الجاري، وذلك لتعلم أصول العمل الدبلوماسي والقيادة، من خلال مشاركتهم ببرنامج محاكاة نموذج عمل الأمم المتحدة، والذي يتيح الفرصة للطلبة لصقل قدراتهم ومهاراتهم وشخصياتهم في مجال التمثيل الدبلوماسي والقيادة وفن التواصل وصنع القرار.

أكدت سعادة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة بوزارة التربية والتعليم، أن برنامج سفراء الدبلوماسية يأتي في إطار حرص وزارة التربية والتعليم على الاستثمار الأمثل في أبنائها وإعدادهم للمستقبل، ودعمهم في مختلف الميادين الأكاديمية والدبلوماسية، بما يؤهلهم في المستقبل القريب للتميز في الأدوار الخدمية المنوطة بهم في سبيل رفعة الوطن ورفع شأنه بين الأمم، وتمكينهم من مواصلة مسيرة التنمية الوطنية في مختلف القطاعات والمجالات بما يحفظ لنا إرثنا ومكتسباتنا ورسالتنا الحضارية والإنسانية السامية التي نستلهمها من فكر قيادتنا الرشيدة.

وأضافت "أننا نؤمن في حيوية وأهمية الدور الذي تلعبه الدبلوماسية في عصرنا الحديث، فهي فن التفاوض والوسيلة التي تُمكن الدول من الحفاظ على مكانتها وتوطيد علاقاتها الرسمية مع دول العالم الأخرى، كما أنها تُعد خط الدفاع الأول عن الحقوق والسياسات والمكتسبات الوطنية للدول، فضلاً عن أن الدبلوماسية تلعب دوراً هاماً في عقد التحالفات والشراكات السياسية والاقتصادية والثقافية بين دول العالم، لذلك كانت الدبلوماسية من بين أهم المحاور التي قامت عليها مبادرة وبرامج سفراؤنا، والتي سنجني ثمارها بشكل ملموس بإذن الله في كل ما يخدم الأهداف السامية لوطننا الغالي".

ويشارك سفراء الدبلوماسية أثناء البرنامج في جلسات محاكاة نموذج الأمم المتحدة، ويتدربون على كيفية اتخاذ القرارات وضوابط وقوانين إدارة هذه الجلسات.

كما يشاركون السفراء في محاضرات يومية تصقل مهاراتهم في مجالات القيادة والنقاش والخطابة والبحث العلمي، وتنمي معارفهم حول القضايا العالمية، فضلاً عن مشاركتهم في محاضرات في الشؤون الدولية وشؤون السياسة الخارجية وشؤون الأمم المتحدة ولجانها ومكوناتها الرئيسة كالجمعية العامة للأمم المتحدة والأمانة العامة ومجلس الأمن ومعهد محاكاة نموذج عمل الأمم المتحد، بالإضافة لذلك، يشتمل البرنامج على زيارات ورحلات ترفيهية وثقافية.

أما القضايا الرئيسية التي يناقشها الطلبة خلال جلسات محاكاة نموذج عمل الأمم المتحدة، فهي قضايا السلام، والأمن العالمي، وحقوق الإنسان، وأعمال الإغاثة الإنسانية، والقانون الدولي، والأهداف الألفية للتنمية المستدامة.