في كلية الهندسة

جامعة الإمارات تطور برنامجاً افتراضياً لطلبة التدريب المهني

  • الأحد 27, سبتمبر 2020 12:55 م
  • جامعة الإمارات تطور برنامجاً افتراضياً لطلبة التدريب المهني
صممت وطوّرت وحدة الإعداد المهني بقطاع شؤون الطلبة والتسجيل في جامعة الإمارات، برنامجاً تدريبياً عن بُعد لطلبة التدريب المهني بكلية الهندسة للفصل الدراسي الحالي 2020، وذلك بالتعاون مع خبراء ومختصين في عدد من الشركات المتخصصة بالدولة، لتزويد الطلبة بالمهارات العملية لسوق العمل.
الشارقة 24 - وام:

أعلنت وحدة الإعداد المهني بقطاع شؤون الطلبة والتسجيل في جامعة الإمارات، عن تصميم وتطوير برنامج تدريبي عن بُعد لطلبة التدريب المهني بكلية الهندسة للفصل الدراسي الحالي 2020، وذلك بالتعاون مع خبراء ومختصين في عدد من الشركات المتخصصة بالدولة.

وأكد الدكتور صباح الكاس عميد كلية الهندسة أن البرنامج يهدف إلى تزويد الطلبة بالمهارات العملية لسوق العمل، والمهارات الشخصية ومهارات القرن الـ 21، التي تتماشى مع رؤية واستراتيجية حكومة دولة الإمارات، وبما يتواكب مع المتغيرات المستمرة في مختلف القطاعات، من خلال تنظيم مختلف الأنشطة التي يتكون منها البرنامج افتراضياً ، وذلك في ظل الأوضاع الراهنة التي فرضتها جائحة "كوفيد-19" وتأثيرها على فرص التدريب للطلبة المقبلين على التخرج.

وأوضح أن البرنامج يهدف إلى تغذية تجربة الطلبة ورفع رصيدهم المعرفي وتمكينهم، من خلال الأدوات المصممة من تحصيل شهادات في ورش متخصصة من جهات عالمية معتمدة، والبدء في التواصل المباشر وبناء علاقاتهم مع جهات التوظيف والتدريب في مجال تخصصاتهم مثل شركة الإمارات للألمنيوم، وطيران الاتحاد، وشركة ستراتا، وغيرها.

وأوضحت شما الكعبي أخصائي توظيف وتدريب مهني، أن البرنامج يستمر 8 أسابيع مع طلبة التدريب بكلية الهندسة، ويغطي مجموعة من المواضيع ذات العلاقة مثل تصميم وبناء سيرة ذاتية احترافية، والاستعداد لمقابلات العمل ومقابلات العمل عن بعد، واستراتيجيات البحث عن عمل، ومهارات سوق العمل مثل مهارات التواصل، والذكاء العاطفي في بيئة العمل، ومهارات التفكير الناقد وحل المشكلات، ومهارات القيادة والعمل ضمن فريق، والمبادرة وتقديم الحلول الابتكارية، إضافة إلى تخصيص 15 ساعة تطبيقية لموائمة المهام اليومية في بيئة العمل.

من ناحيتها تعاونت عبير الشعيبي أخصائي رئيسي ومرشد مهني ومدرب معتمد مع فريق الإرشاد المهني بالوحدة في إعداد وتطوير محتوى المادة التدريبية للبرنامج، إضافة إلى تصميم الاختبارات والفعاليات المتعلقة بالمواضيع التدريبية بما يتواءم مع منهجية الدراسة عن بعد، وتحقق الأهداف المرجوة من البرنامج.

جدير بالذكر أنه التحق بالبرنامج 10 طلاب يتدربون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة داخل وخارج الدولة، مثل "منظمة التعليم من أجل التوظيف" وشركة أكسنتشر العالمية، وشركة الإمارات للألمنيوم، وطيران الاتحاد، وشركة ستراتا، وغيرها، حيث بدأ البرنامج في بداية شهر سبتمبر ويستمر حتى منتصف شهر أكتوبر المقبل.