هوية البرقع الإماراتي حاضرة

ابتكارات تراثية لطلبة كلية الفنون بجامعة الشارقة في شهر الابتكار

  • الأحد 16, فبراير 2020 10:40 ص
  • ابتكارات تراثية لطلبة كلية الفنون بجامعة الشارقة في شهر الابتكار
استعرض أعضاء الهيئة التدريسية وعدد من الطلبة في كلية الفنون الجميلة والتصميم من جامعة الشارقة، مشاريعهم الابتكارية في معرض شهر الإمارات للابتكار، في هيئة الشارقة للكتاب.
الشارقة 24:

ضمن فعاليات شهر الإمارات للابتكار، وأسبوع الابتكار في إمارة الشارقة، استعرض أعضاء الهيئة التدريسية وعدد من الطلبة في كلية الفنون الجميلة والتصميم من جامعة الشارقة، مشاريعهم الابتكارية في معرض شهر الإمارات للابتكار، في هيئة الشارقة للكتاب.

حيث قدم مجموعة من أساتذة وطلبة قسم التصميم الداخلي مشاريع ابتكارية منها: مشروع "البرقع" للدكتورة دانة عمرو عضو هيئة تدريس من القسم، والذي يهدف إلى استيحاء فكرة تصميم هوية من عناصر تراثية إماراتية "البرقع الإماراتي"، والتي يمكن الاستفادة منها في مجال الأزياء والأثاث والخامات والأقمشة.

بالإضافة إلى استعراض مشروع "حداثة التراث"، الذي عكس في مجمله عناصر التراث الإماراتي العريق المستوحى من الحرف التقليدية والأزياء التراثية، من خلال تصميم قطع أثاث، ووحدات إنارة بطريقة حديثة، حيث عرضت الطالبات مشاريعهن بعنوان "كرسي الطنبورة" للطالبة فاطمة منصور، و"كرسي البوم" للطالبة خديجة القحطاني، و"مقعد التلي" للطالبة روضة السويدي، و"مصباح المكحلة" للطالبة أمل أحمد سعيد، و"الكرسي الخوص" للطالبة Miroslava Doycheva، بإشراف الدكتورة دانة عمرو، وبدعم من الجامعة ومعهد الشارقة للتراث، وشركة بيئة.

كما قدمت مجموعة أخرى من أساتذة وطلبة قسم التصميم الجرافيكي مشاريع مبتكرة منها: مشروع "السعادة في كلمات" للدكتورة ندى عبد الله، يعمل على تصميم كلمات وجمل قصيرة تعبر عن السعادة بخطوط عربية جديدة وحديثة مستوحاة من العمارة الهندسية لمدينة الشارقة، كما زودتها بمؤثرات حركية لإضفاء نوع من الحداثة والتميز لها.

ومشروع آخر بعنوان "الشارقة ملتقى الحضارات"، والذي يهدف إلى تلاقي الثقافات، من خلال تصميم زخرفة أو خط عربي جديد ابتكرت من حضارات عربية وغربية مختلفة لعمل مطبوعات على الأقمشة وإنتاج أحذية أو ملابس أو حقائب.