في دراسة جديدة

قلق ينتاب حوامل الهند.. فمضار التلوث على الأجنة تشبه أثر التدخين

  • الأربعاء 13, نوفمبر 2019 09:58 ص
قلق حوامل الهند في محله جراء تأثير التلوث على الأجنة، فمساوئ الضباب الدخاني تشبه آثار التدخين فيما يتعلق بالإجهاض، لذا تبقى النساء الحوامل في نيودلهي أسيرات منازلهن، لحماية أجنتهن من التأثير الخطير للهواء السام، الذي يغلف العاصمة الهندية.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

تبقى النساء الحوامل في نيودلهي التي تضربها موجة من التلوث أسيرات منازلهن لحماية أجنتهن من التأثير الخطير للهواء السام، الذي يغلف العاصمة الهندية.

تتشارك رايتشل غوفاكي، ونساء حوامل أخريات شعورهن بالعجز والغضب، لاضطرارهن لتنفس الهواء السام يومياً، خلال حصص إرشادية موجهة إلى الأمهات اللواتي أصبحن في الأشهر الأخيرة من الحمل في نيودلهي.

ويسيطر القلق على الحوامل اللواتي يحصلن من خلال هذه الحصص على نصائح وطرق فعالة للتعامل مع الضباب الدخاني السيّئ جداً، لدرجة أن رئيس وزراء نيودلهي شبّه المدينة أخيرا بـ "غرف غاز".

ومع عدم وجود أي حل لمشكلة التلوث في الأفق، فإن الأطباء أيضاً ليس لديهم خيار سوى التوصية، بوضع أقنعة الوجه، وأجهزة تنقية الهواء باهظة الثمن في المنزل.

وصنفت منظمة الصحة العالمية 14 مدينة هندية من ضمنها العاصمة، بين أكثر 15 مدينة تلوثاً في العالم.

ويخنق الضباب الدخاني السام نيودلهي كل شتاء بسبب أدخنة عوادم السيارات والانبعاثات الناتجة عن المصانع، إضافة إلى حرق الأراضي الزراعية في الولايات المجاورة.

ويقتل هذا الضباب الدخاني مليون شخص في الهند كل عام، وفقاً لبحث حكومي نُشر في يونيو.

ومساوئ الضباب الدخاني مشابهة للتدخين فيما يتعلق بالإجهاض، كما أشارت دراسة أخرى نشرتها مجلة "نايتشر ساستينبيليتي" الشهر الماضي.

وقد أجري هذا البحث في بكين التي تكافح منذ سنوات المستويات المرتفعة للتلوث الذي يزيد من خطر "الإجهاض الصامت" في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

وأظهرت دراسة أخرى في العام 2017، أن جزيئات صغيرة قد تصل إلى الجنين من جانب المشيمة وتعطل نموه.